آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: القصيدة البغدادية النائمة...... شعر: د زياد محاميد

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية زياد محاميد
    تاريخ التسجيل
    10/03/2007
    العمر
    59
    المشاركات
    5
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي القصيدة البغدادية النائمة...... شعر: د زياد محاميد

    القصيدة البغدادية
    (إليك يا بغداد...لان نومك لن يطول...)

    شعر: د زياد محاميد

    نامي يا بغداد
    يا مدينة الغبار والنار
    يا عذراء تلحفت نهرين ورماد
    من رحمها انبعثت مليون شهادة ميلاد
    لأجنة الحب والثورة والحضارة بين العباد..
    لكن استباحها القوادون..والأسياد
    سيد ينجب قواد
    وقواد يورثها لقواد..
    نامي..يا بغداد
    على مجدِك الذي كان..
    نامي فوقَ رمادك الساخن والحطام
    وتقلبي..وتمددي..بين أكوام العظام
    ‏نامي ..يا بغداد..
    على مجدِك الذي كان
    منذ صرخة ميلاد حمورابي..
    إلى سقوط آخر رفيق وإمام..
    نامي..
    فهل يطيق الجسد الممزق
    حين يصحو..
    سخونة القنابل والرصاص
    و جرح الحسامِ ؟؟
    نامي يا بغداد..
    نامي على حُلُمِ السلاطين والأمراء
    وأنت عارية
    يرمونك بالسهام..
    نامي ..تحت أحذية جيوش
    ودبابات عاتية..
    فرق من السماء تهبط
    وأخرى من البحر آتيه

    وتراقِصَي
    وتراقِصَي يا بغداد
    في الصالونات الخاوية والساحات
    وتراقصي ..
    على إيقاع الوجع تحت السياط
    في قبضه الجنرالات والضباط..
    يجلدون الأجساد والقصائد والكلام
    لا بهجة تؤجل موت..أو إعدام
    ولا آذان عيد أو دعاء أو قيام..

    وتغازلـي
    وتغازلي يا بغداد.. في ظلمات السجون الغريبه
    واستلقي على مهد من عذاب الورد والزنابق
    فلا عطر من أنفاس النخيل والشقائق
    ولا حناء يستر الجلد الممزق
    بأنياب الكلاب وأعقاب البنادق
    وتوسَّدِي يا بغداد
    وتوسدي رماد صخر..
    بلا أخضر العشب, من حوله يعانق..
    بلا نبض الخرير في النهرين والمضائق
    سوى "الخضراء" بها يخترعون الموت والمحارق

    وإستفرشي يا بغداد
    وخز الحَصَى تحت المشانق
    هو الحصى تبكيه المعاول والمطارق

    وَتَلَحَّفي
    برد جدران السجون الغريبة ..والخنادق
    واستلقي
    على فراشك المحشو بالقنابل والبنادق
    وأغفي يا بغداد..
    في عتمة ليلك الباردة..
    هي تسمر على لهب ادمي
    من ضحايا صارت وقود المحارق
    واسترخي..
    واسترخي على ذراع برد عتمة ليلك
    وصلي بصمت ,
    فوحيدة أنت... تنامين
    وغريبة يا بغداد أنت ستصحين...
    لكن لا تعرفين من هو الطارق..
    *************
    ونحن..عشاقك الإبديون
    نكتب اسمك ..
    بالدم مره ..
    ومرات بالرماد..
    وأنت
    تمحين ما نكتب ..
    بالدمع ,باعتصار الأكباد
    ونحن..
    نغفو على صور لك
    تداعبين فيها هارون الرشيد
    وتمسكين ذيل..هولاكو الشديد
    تقهقهين..مع أبي النواس
    تخطبين في مجالس العلم
    وتهللين في أفراح الناس

    يا بغدادنا..
    نرسمك جنب السرير..
    وعلى ظهر الوسادة
    وعلى السقف المغبر نكتبك, شعارا للسيادة
    اسمك نكتبه
    على الجدران والقبب ومآذن العبادة
    ونرسم بماء الذهب الأسود..
    وجهك ا القمري المعطر بالحنين
    على البراميل..وحواجز الشهادة
    في كل مقهى وزقاق, وفي كل جادة.

    نكتبك على أكياس الرمل والطحين ..
    فوق صدورنا ,اسمك في قلب القلادة
    نسجناها من نرجس وياسمين
    ونحفرك وشما بالنار وبالجمر
    خلف الكتف وفوق الجبين..
    ونسافر فيك ونسافر إليك يقتلنا الحنين
    من كربلاء إلى حطين..
    نخبئك في صناديق التمر
    نخبئك في أغنيات الحب
    وذكريات العمر
    نلفك بالحلم..كي لا تبردين..
    لكن يا بغداد..
    لا في حلمنا
    ولا في صحوتنا..
    لا نرى الأفق فوقك أزرقا ..
    ولا الفضاء ولا الأثير
    ضيقة صارت أشياؤك..
    مزدحمة جدا سماؤك
    بنار الجيوش ودخان الخفير
    بلا صقور ونسور
    بلا بلابل وعصافير,
    تفجير يأتي بعده تفجير
    وصفير يتلوه صفير..
    ******
    أقف مهموما جدا... أمام النافذة ..
    أشاهدك مناورة عسكرية..
    في عمق الغيمة
    تحتل السماء.
    أمد يدي إليك يا بغداد ..
    فلا تسلمين..
    ولا تهمسين
    وأنت وحدك تعرفين ..
    أن الحجر العتيق منذ زمن النبل والكبرياء
    يلعن من خانوا شموخ التاريخ والبيداء
    ومن باعوا الحضارة والنهرين في سوق البغاء
    وتتساءلين..
    وكأنك جلادك القادم.. تنتظرين
    أين النخيل.. يعانق السحب الهاربة
    حين تعبر على وجه الفضاء..
    وأين الفرات يشق بلطف ثوب الصحراء
    وأين دجلة..يداعب الواحات الخضراء
    يئن الألم فيك ,,
    حين تنظرين للوراء..
    هي المعابد تتجمد تحت جدران بابل
    حين تصرخ فى العراء
    أين الأرقام والحروف والسنابل
    أين النقوش والسدود والجداول
    تقفين بحزنك العظيم ..
    على الجسور المهشمة فوق النهرين
    لكن كيف ..؟
    وفي نبض قلبك الشرقي
    شيء يموت..كل دقيقه مرتين...
    فمتى من نومك العميق تستيقظين..؟؟
    وللصحوة الكبرى تعودين؟؟
    ومتى في وجه الموت ستصرخين..
    ذراعك الأموية.. تمتشقين
    لتغرسي في قلب الموت الزاحف
    ألف خنجر ومليون سكين
    ألف خنجر ومليون سكين.
    8 آذار 2007-03-08
    أم الفحم


  2. #2
    طبيب ـ سفير واتا في ايطاليا الصورة الرمزية صلاح محاميد
    تاريخ التسجيل
    27/10/2006
    العمر
    58
    المشاركات
    58
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي شكراً وأهلاً

    [أهلاً بك في هذا الحصن والحضن الدافئ والجميل , في رحاب واتا . من جديد نلتقي يا زياد وكأن شيئاً لم يكن , وكأن الساعات جمّدت عقاربها والجبال لاذت بصمتها. وتصحبني الى حيث أحب, إلى فضاءات الحلم والكلمة, إلى حيث ترعرعنا وحيث ناطحت أحلامنا أعالي السماوات. هناك في الخشة التي دشنتُها يافعاً وأحببتَها , في أروقة النادي حيث غنينا للحرية وأمعنا في جراحنا وجوع أهلنا وحيث صوبنا أنظارنا في النفق المظلم الطويل الى بصيص من النور وعند إنعدامه كنا نبدعه ونغني . وفي ساحات تل الربيع , في الغرف المهجورة الفقيرة حيث جمعنا اليسير من النقود لإكمال المسير وحيث قزّمنا قامة ظُلامنا وسخفنا من عنجهيته الفارغة. هناك حيث وفد إلينا سخفاء البشرمن كل ألأقطاب ليبحثوا في لحمنا وحلمنا منفذاً لتقيؤ عهرهم التاريخي وقد تسربلوا كل أنواع الأسلحة وكنا مدججين بالبسمة والحب الفلسطيني البسيط والأصيل وكانوا يغتاظون حينما كنا نسقط عليهم نظراتنا الهادئة والواثقة معلنة لهم "فشرتم!" . ومن ثم يممتُ صوب إيطاليا وصاحبتْك حقائبك إلى موسكو وصرنا أطباء. وفي رحاب الأرض, في غرب أوروبا وشرقها, راهن الواحد وخصمه على تجريدنا من كنه جذورنا ومن حيث لم نلتقي كان شعارنا ألأول ألأول والذي وثقته الخشة , أشمخ من هرقطاتهم. وعدتَ إلى الوطن طبيباًومناضلاً وعدتُ بعد عقدين ونصف لنلتقي مرةً أخرى فتقدمني أنت كشاعر في المنارة والتي بنيتها على جذوع الخشة . وها نحن , ما زلنا نغني وقد أسقطنا عن وعينا كل شوائب الغرب والشرق . ربطَنا عهد الخشة القديم لنتجدد دوماً.
    تكتب باكياً أبياتاً لبغداد التي نحبها , كما يحبها كل مخلص لإرهاصات التاريخ, وأمتشقت قامة روحك عذل جماليات الإنسان فالدموع المسكوبة من قوافيك هي نخوة الرجال الذين يرزخون في الحب وفي قلوبهم جمرة ولع تثير نكد المتعجرفين وبكيتُ معك ومعك شددت قبضتي على نصل حلمي وبسمتي الواثقة متيقناً من إنتصار قادم . فهيا نغني من جديد, كما علمتنا الخشة , ونغيظ الكائدين.


  3. #3
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,654
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    [align=center]
    نامي..يا بغداد
    على مجدِك الذي كان..
    نامي فوقَ رمادك الساخن والحطام
    وتقلبي..وتمددي..بين أكوام العظام
    ‏نامي ..يا بغداد..
    على مجدِك الذي كان
    منذ صرخة ميلاد حمورابي..
    إلى سقوط آخر رفيق وإمام..
    نامي..
    فهل يطيق الجسد الممزق
    حين يصحو..
    سخونة القنابل والرصاص
    و جرح الحسامِ ؟؟


    أبكيتماني بارك الله بكما ورعاكما أخي المكرم د.زياد محاميد وأخي المكرم صلاح محاميد أجد نفسي عاجزة عن الكلام ،دمتما بخير..
    وها نحن , ما زلنا نغني وقد أسقطنا عن وعينا كل شوائب الغرب والشرق . ربطَنا عهد الخشة القديم لنتجدد دوماً.
    تكتب باكياً أبياتاً لبغداد التي نحبها , كما يحبها كل مخلص لإرهاصات التاريخ, وأمتشقت قامة روحك عذل جماليات الإنسان فالدموع المسكوبة من قوافيك هي نخوة الرجال الذين يرزخون في الحب وفي قلوبهم جمرة ولع تثير نكد المتعجرفين وبكيتُ معك ومعك شددت قبضتي على نصل حلمي وبسمتي الواثقة متيقناً من إنتصار قادم . فهيا نغني من جديد, كما علمتنا الخشة , ونغيظ الكائدين.


    أختكما
    بنت البحر
    [/align]


  4. #4
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,654
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    [align=center]تثبَّت


    لروعة مافيها
    [/align]


  5. #5
    أستاذ بارز
    الصورة الرمزية أحمد المدهون
    تاريخ التسجيل
    28/08/2010
    المشاركات
    5,295
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: القصيدة البغدادية النائمة...... شعر: د زياد محاميد

    كانت هذه (البغدادية) نائمةً هناك بعيداً في "مواضيــع قيد التبويــب".
    أعيدها إلى مكانها الصحيح، لتحتل مكانتها التي تستحق برغم ما تعرضت له..

    تثبت مرة أخرى

    " سُئلت عمـن سيقود الجنس البشري ؟ فأجبت: الذين يعرفون كيـف يقرؤون "
    فولتيـــر

  6. #6
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    04/12/2018
    المشاركات
    5
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: القصيدة البغدادية النائمة...... شعر: د زياد محاميد

    ما أروعها من قصيدة كُتِبتْ لِبغدادَ القصيدة
    بدموعٍ ذرفَتْها غِرناطةُ العصرِ فِلسطين مِن عُيونِ أبنائِها المُخلِصينَ الثائرين،
    وما ساورني الشكُّ لحظةً في أن الدمعَ والنزفَ بغداديانِ قانِيان
    وبكلِّ هذا الثراءِ المُعجميّ والثقافيّ والحُروفِ الجُمان
    وكأني بالحضارةِ البابليةِ وقد اخضوضرت من جديدٍ على ضِفافِ البيان
    دُمتَ مُبدعًا ثائرًا هادرًا ...ونُردِّدُ مع الشاعر:
    سيأتي الحُلْمُ في مِشكاةِ فَجرٍ**وعِند الصبحِ تبتسِمُ الأماني


  7. #7
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    04/12/2018
    المشاركات
    5
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: القصيدة البغدادية النائمة...... شعر: د زياد محاميد

    ما أروعها من قصيدة كُتِبتْ لِبغدادَ القصيدة
    بدموعٍ ذرفَتْها غِرناطةُ العصرِ فِلسطين مِن عُيونِ أبنائِها المُخلِصينَ الثائرين،
    وما ساورني الشكُّ لحظةً في أن الدمعَ والنزفَ بغداديانِ قانِيان!
    وبكلِّ هذا الثراءِ المُعجميّ والثقافيّ والحُروفِ الجُمان
    وكأني بالحضارةِ البابليةِ وقد اخضوضرت من جديدٍ على ضِفافِ البيان
    دُمتَ مُبدعًا ثائرًا هادرًا شاعرَنا الزياد...ونُردِّدُ مع الشاعر:
    سيأتي الحُلْمُ في مِشكاةِ فَجرٍ**وعِند الصبحِ تبتسِمُ الأماني


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 2

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •