آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، كل الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية رحال لحسيني
    تاريخ التسجيل
    28/09/2008
    المشاركات
    18
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، كل الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني

    وادي زم: وقفة رمزية تحت الأمطار بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
    تحت شعار " لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، كل الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني " نظمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوادي زم وقفة رمزية مساء يوم الاثنين 29 نونبر 2010 بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني (29 نونبر ) رفع خلالها المناضلون المشاركون في الوقفة عدد من الشعارات المعبرة عن التضامن مع الشعب الفلسطيني المكافح ضد الاحتلال الصهيوني..
    وفي ختام هذه الوقفة ألقى رئيس الفرع كلمة بالمناسبة ذكر فيها بظروف إقرار هذا اليوم العالمي من طرف الأمم المتحدة سنة 1977، كما تم التطرق لعدد من المعطيات المحيطة بالقضية الفلسطينية في هذه الفترة من تاريخها سواء داخل الأرض المحتلة أو على المستوى الدولي وكذلك على المستوى الوطني بالمغرب، والتي يطبعها استمرار الانقسام الفلسطيني والحصار على غزة وتنامي الاستيطان وتواصل الدعم الإمبريالي للكيان الصهيوني … فضلا عن الاختراقات الصهيونية للمغرب في عدد من المجالات وسعي بعض الأطراف إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني بمبررات مختلفة في تحد صارخ للشعور الوطني للمغاربة انطلاقا من كون قضية فلسطين قضية وطنية. كما عبر عن تعازي الفرع لكافة مناصري القضية الفلسطينية في رحيل المناضلين التقدميين ادمون عمران المالح وابراهام السرفاتي باعتبارهما من رموز مناهضة التطبيع بالمغرب.
    وقد شهدت هذه الوقفة، التي تم تنفيذها تحت تساقط الأمطار، رفع العلم الفلسطيني الذي أنشد له المشاركون فيها : واللا وشفتك ياعلمي…

    * البيان الصادر عن المكتب المركزي للجمعية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

    بيان بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني


    تخلد كافة القوى المناهضة للصهيونية والإمبريالية ــ يوم 29 نونبر – اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أقرته الأمم المتحدة سنة 1977 وهو مناسبة تعبر فيها هذه القوى عن دعمها حق الشعب الفلسطيني في تحرير وطنه من الاستعمار، وبناء دولته المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس ولحق اللاجئين في العودة. ويأتي هذا اليوم الذي تخلده الجمعية هذه السنة تحت شعار " لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، كل الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني " في ظروف تتميز بـ:
    ــ تصاعد الإرهاب الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني المدعم بشكل مفضوح من الإمبريالية الأمريكية، وتصاعد استهتاره بالمنتظم الدولي والرأي العام العالمي عموما في تحد سافر لكل القوانين والأعراف الدولية (محاولة فرض الاعتراف بيهودية الدولة، تواصل الاستيطان، محاولة تهويد القدس، تواتر الاعتقالات في صفوف الفلسطينيين واستمرار الجدار العازل…).
    ــ استمرار النزاعات الداخلية الفلسطينية ضدا على مصلحة الشعب الفلسطيني مع ما ينتج عنها من انتهاكات إضافية تمس حقوق الشعب الفلسطيني، وإضعاف لمقاومته.
    أما على الصعيد الوطني، فيأتي تخليد هذا اليوم في ظل استمرار بل وتصاعد الاختراق الصهيوني على جميع الأصعدة ثقافيا، سياحيا، أكاديميا وسياسيا، ضدا على إرادة الشعب المغربي وقواه الحية الرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني. ونذكر على سبيل المثال لهذا الاختراق : ملف الصهيوني نوعام شمعون نير وحملته ضد المساندين لحقوق الشعب الفلسطيني، زيارة عمير بيرتس وزير الدفاع الإسرائيلي السابق ورئيس الكنيسيت رؤوفين ريفلين للمغرب، مشاركة منتخب الجيدو الإسرائيلي في نشاط رياضي بأكادير، دعوة مغنية مجندة إسرائيلية لحفل بأكادير، حضور شخصيات إسرائيلية في اللقاءات التي تنظمها جمعية أماديوس،حضور صهيوني في المنتدى الاقتصادي في مراكش، وكذلك في أندلسيات بالصويرة… إلخ).
    إن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، تفعيلا لموقف المؤتمر التاسع للجمعية الذي اعتبر الحركة الصهيونية حركة عنصرية واستعمارية وعدوانية، يجدد إدانته للحملة المعادية لمواقف الجمعية من القضية الفلسطينية التي حاولت يائسة إلصاق تهمة معاداة السامية بها، كما يعلن ما يلي:
    ــ تضامنه مع الشعب الفلسطيني ومع مقاومته المشروعة ضد الاحتلال وكفاحه العادل من أجل الحرية والاستقلال وحق العودة.
    ــ تنديده بالمجازر الصهيوينة وإرهاب الدولة الإسرائيلي بدءا بالتنديد باستمرار الحصار الإجرامي ضد غزة، وإدانته للجدار العنصري العازل وكل الممارسات العدوانية المماثلة.
    ــ إدانته لمواقف الإمبريالية الأمريكية المدعمة لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة من طرف إسرائيل، وسعيها الدائم للالتفاف على القرارات المدينة لهذا الكيان، وآخرها محاولة إلغاء البند السابع لمجلس حقوق الإنسان.
    ــ استنكاره لمواقف مجلس الأمن المشجعة للإفلات من العقاب للمسؤولين الإسرائيليين المتورطين في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية؛
    ــ تنديده بالمواقف السلبية والمتخاذلة للأنظمة العربية ودول الإتحاد الأوروبي من حقوق الشعب الفلسطيني.
    ــ إدانته الشديدة لكل أشكال التطبيع رسميا كان أم شعبيا مع الكيان الصهيوني.
    ــ دعوته لكل الضمائر الحية ولكافة القوى المناهضة للصهيونية لتتحمل مسؤوليتها في فضح وإدانة مسلسل التطبيع الذي يتم تمريره، وكذا في بلورة صيغ جديدة للتضامن مع الشعب الفلسطيني.
    كما لا يفوت المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمناسبة هذا اليوم أن يتقدم مجددا بعزائه للشعب المغربي وكافة مناصري القضايا العادلة في وفاة المناضلين إدمون عمران المالح وابراهام السرفاتي والذين ظلا طوال حياتهما مناهضين وفاضحين للحركة الصهيونية.
    المكتب المركزي
    الرباط في 24 نونبر 2010

    رحال لحسيني- وادي زم ( المغرب)

  2. #2
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    20/08/2009
    المشاركات
    794
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، كل الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني

    جريمة أممية في مثل هذا اليوم 29 نوفمبر 1947 اذ تآمرت الامم المتحدة على أرض عربية، اعترفت بملكية جزء من فلسطين الغالية
    لمن لا يستحق، انها لم تفعل سوى تشريع الاغتصاب. اعتراف من لا يملك لمن لا يستحق غير ملزم للامة العربية وشبابها. انه عار على
    العرب والمسلمين وعلى الانسانية، لا ينمحي هذا العار الا بعودة كل الحق لاصحابه ,
    حتى لو أعترفت الأمم المتحدة بهذا الكيان الصهيوني العنصريّ الغاصب
    لأرضنا العربيية , حتى لو إعترف به العالم كله , حتى لو إعترف به المطبعون
    وتماهى معه المستسلمون , فإننا كشعب عربيّ سنقاومه جيلا بعد جيل
    حتى إنهاء وجوده المصطنع , إن الإعتراف به لا يعدوأن يكون دعوة الى الإعتراف المستحيل , ودعوة الى السير عكس عجلة التاريخ ومنطق الأمور .
    نشدّ على نضالات أهلنا المرابطين في فلسطين وفي غزّة الصامدة الصابرة بالذات , ونحيّي كل بؤر المقاومة في الوطن العربيّ أيّ كان حجمها وفاعليتها
    ونهيب بكل نفس حرّ أبيّ في هذه الأمة أن إنهض وقام الظلم والعدوان والإستبداد والتطبيع
    فالحريّة لايصنعها الاّ الأحرار والأيادي المرتعشة والجبانة لا تقوى على البناء .
    عاشت فلسطين حرة عربية أبية وعاش العراق مقاوما حتى التحرير والنصر
    على الأعداء , وعاشت أمتنا موحدة ومحررة من كل غاصب , أحيّي جهودك أخي الكريم (( رحال لحسيني )) , وأحيّي جهود كل المخلصين من أبناء شعبنا في المغرب الشقيق
    وكلّ ذكرى وأنتم أكثر فاعليّة ونضالا .


  3. #3
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    20/08/2009
    المشاركات
    794
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، كل الدعم لحقوق الشعب الفلسطيني

    لا تصالحْ !

    .. ولو منحوك الذهب

    أترى حين أفقأ عينيك،

    ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

    هل ترى..؟

    هي أشياء لا تشترى..:

    ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،

    حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،

    هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،

    الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..

    وكأنكما

    ما تزالان طفلين!

    تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:

    أنَّ سيفانِ سيفَكَ..

    صوتانِ صوتَكَ

    أنك إن متَّ:

    للبيت ربٌّ

    وللطفل أبْ

    هل يصير دمي - بين عينيك - ماءً ؟

    أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..

    تلبس - فوق دمائي - ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب ؟

    إنها الحربُ !

    قد تثقل القلبَ ..

    لكن خلفك عار العرب

    لا تصالحْ ..

    ولا تتوخَّ الهرب !


    شعر : أمل دنقل


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •