Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
تحديد تروبتزكويtroubetzkoy لموضوع الفونولوجيا.

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تحديد تروبتزكويtroubetzkoy لموضوع الفونولوجيا.

  1. #1
    باحث لغوي وكاتب
    عضو القيادة الجماعية
    الصورة الرمزية ابراهيم ابويه
    تاريخ التسجيل
    12/12/2007
    العمر
    58
    المشاركات
    2,736
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي تحديد تروبتزكويtroubetzkoy لموضوع الفونولوجيا.

    تحديد تروبتزكويtroubetzkoy لموضوع الفونولوجيا.
    تتطلب عملية الكلام وجود متكلم ومستمع وموضوع الكلام ،بالإضافة الى هذه المستويات الثلاثة المتغيرة باستمرار ، تفترض إمكانية الكلام تفاهما قائما بين المتكلم والمستمع أي توفرهما على نفس اللغة . إن وجود لغة في وعي متكلمي عشيرة ما يمثل الشرط الأساسي لعملية الكلام ، وبعبارة أوضح ، فالمستوى الفردي والمتغير للكلام يستلزم وجودا قبليا للمستوى اللغوي العام والثابت . إن لهذا التقسيم انعكاسات على المقاربة العلمية للأصوات اللغوية ، فحسب تروبتزكوي ، ينبغي تأسيس علمين للأصوات اللغوية بدل علم واحد ، يكون موضوع العلم الأول : علم أصوات الكلام ويكون موضوع الثاني : علم أصوات اللغة. ويترتب عن اختلاف موضع العلمين اختلاف منهجي يتعلق بانتماء الأول (علم أصوات الكلام) الى العلوم الطبيعية لحقيقة اشتغاله بالظواهر الفيزيائية ، والثاني (علم أصوات اللغة ) الى مناهج لغوية صرفة .
    ونسمي العلم الأول : علم أصوات الكلام phonétique مقابل الفنولوجيا phonologie وهي العلم الذي يدرس أصوات اللغة .
    ومن البديهي ، في رأي تروبزكوي ، أن اللغويين الذين يرفضون ثنائية : كلام / لغة ، يرفضون تبعا لذلك الثنائية : صوتيات / صواتة . وتجدر الإشارة أن التقسيم الذي وضعه تربتزكوي (صوتيات / فونولوجيا ) ليس تقسيما جديدا ، ف "كورتناي" اقترح الفصل بين العلمين ( فيزيو- صوتيات و سيكو - صوتيات ) ، كما أن فيردنان دي سوسير تحدث بدوره عن الصوتيات مقابل الفونولوجيا . غير أن هذين التقسيمين يمكن انتقادهما للأسباب التالية : لا يمكن اختزال الفونولوجيا في السيكو - صوتيات لأن موضوع الفونولوجيا الذي هو اللغة ، قيمة اجتماعية تتجاوز الفرد .فمفهوم سيكو - صوتيات يحيل الى ظاهرة فردية ليس غير .كما أن اقتراح دي سوسير يميز بين البعد التاريخي للأصوات والبعد الثابت لها ، في حين أن التقابل صوتيات - فو نولوجيا كما يؤسس له تروبتزكوي لا يطرح بهذه الصيغة ، إذ كلاهما تزامني . ونظرا لذلك يرى تروبتزكوي بأنه ليس للفونولوجيا أسلاف بهذا المعنى ، فهي تنطلق من سؤال أساسي : كيف ينطق هذا الصوت أو ذاك ؟ وهذا يعني أن عليها أن تدرس الخصائص الفيزيولوجية والفيزيائية للصوت . غير أن ما يميز الصوتيات أساسا هو إقصاؤها للعلاقة القائمة بين المتوالية الصوتية ودلالتها اللغوية ، وانحصارها في الوجه المادي للأصوات .وعلى العكس من ذلك ، تنكب الفونولوجيا على دراسة الاختلافات الصوتية في لغة ما وعناصر الاختلاف والقواعد التي تحكم هذه العناصر وتمكنها من أن تأتلف فيما بينها لتشكيل كلمات وجمل . ومن البديهي عند تربتزكوي أن الحصول على هذه الأهداف لا يتأتى باستعمال مناهج العلوم الطبيعية وإنما على الفونولوجي أن يستعمل المناهج المستخدمة في النسق النحوي للغة.
    ومن الأكيد أن التلوينات الفيزيائية والفيزيولوجية للأصوات جد مهمة بالنسبة لدارس الصوتيات ، غير أنها تظل هامشية بالنسبة للفونولوجي اذا كانت لا تعمل كوحات تميز الكلمات . وتبعا لذلك وجب التمييز بين الوحدات الصوتية والوحدات الفونولوجية أو بين التعارضات الصوتية غير الواردة فونولوجيا ، والتعارضاتع الواردة فونولوجيا . وبعبارة أوضح يمكن أن نميز على مستوى الاستبدال بين نوعين من الأصوات :
    ا ) - الأصوات التي يؤدي استبدالها الى تعارضات مميزة :تعارضات فنولوجية.
    ب ) - الأصوات التي يؤدي استبدالها الى وحدات صوتية غير مميزة ( الوحدات غير الواردة فنولوجيا).



    يتبع....



    ابراهيم ابويه / بحوث لغوية.


  2. #2
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    22/11/2009
    المشاركات
    169
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: تحديد تروبتزكويtroubetzkoy لموضوع الفونولوجيا.

    الاخ الفاضل ابراهيم ابويه

    اسمح لي ان اقطع عليك ما كنت في شانه ومتابعته لهذا الموضوع المهم , داخل علم الاصوات العام سواء تعلق الامر بعلم الاصوات في الغرب او في العالم العربي . لقد اثار انتباهي قولكم وتمييزكم بين اللغة والكلام , وان هذا الكلام صادر عن علماء اللغة في الغرب ومنهم تروبتسكوي , عدتم بعد ذلك الى البولوني كورناي وسوسور السويسري ...الخ .
    اود أن اصحح هنا التصور , حتى لا اقول الخطأ وانا انظر الى الاخطاء بمفهوم بيداغوجي حديث , اي ما سموه العائق الابستمولوجي ,
    اخي الكريم ان ما يدور حاليا حو اللغة واللسان والكلام , ومن المصطلحات التي جاءت مع و بعد سوسر مباشر , لم يتمثلها علماء الغرب الا القلة منهم , فالاحرى علماء الصوت العرب المحدثين , وانك لتجد عند العلماء العرب القدماء ما يماثل -الابداع النظري الصوتي بشكل غير واضح -ما قدمه المحدثون من علماء الصوت مما يستدعي معه الضبط العلمي , التوقف المتاني الفاحص .
    ذا كان كورتناي قد قال بالفونيم الاصلي , فان ان جني سبقه لهذا ... وهذه اعم ميزة جاء بها كورتناي قبل سوسور , الا ان سوسور قدم معطيات علمية صحيحة ومنها مفهوم الفونيم ضمن نظرية متكاملة هي نظرية اللسان , فميز من داخل اللغة الانسانية , بين موضوعين اثنين يقعان على طرفي النقيض من داخل اللغة الانسانية , هما اللسان والكلام , وموضوع اللسانيات هو اللسان وليس الكلام ( او كما سميتموه انتم اللغة , فاللغة موضوع واللسان موضوع اخر والكلام موضوع ثالث ) و ومنه جاء التمييز عنده بين الفونيتيك والفونولوجيا , وموضوع اللسان على مستوى الاصوات هو الفونيتيك اما موضوع الكلام على مستوى الاصوات ايضا فهو الفونولوجيا و هكذا تسير المنهجية العلمية عند سوسور الذي يعد اول انسان وقف على حقيقة اللغة في تاريخ الانسانية . قدمنا هذا النقد البناء , لنعلم جميعا المنطلقات التي ننطلق منها , ماذا حدث بعد سوسور ,,,؟؟؟ باستثناء بعض علماء اللغة في الغرب الذين فهموا سوسور بشكل جيد ومنهم عالم النفس الاكلينيكي جاك لاكان , فان اغلبهم لم يصل الى ما اراده سوسور وعلى راسهم تشومسكي , اود ان اقول للاخ وللقراء الكرام , لابد من اعادة قراءة سوسور بشك عميق من اجل الانطلاق من مسلمات علمية صحية قبل القول في اي قضية صوتية .
    اما المنطلقات الصحيحة التي ينبني عليها الدرس الصوتي , فهي الانطلاق من القاعدة الفونيتيكية ( علم الاصوات =الفونيتيك) وليس من الفونولوجيا المرتبطة بالكلام . انطلاق خصوصا من طبيعة الصوت اللغوي الانساني ( الفونيم ) وهي على الشكل التالي :
    1- الطبيعية الذهنية (العصبية )للفونيم . ( مخ الانسان )
    2- الطبيعة العضوية للفونيم ( عضوي من اعضاء جهاز النطق )
    3- الطبيعة الفيزيولوجية للفونيم ( الموجات الصوتية )
    4- الطبيعة الاكوستيكية للفونيم ( الرسائل النورونية المتوجهة من آلة السمع على شكل نورونات نحو منطقة اللغة في مخ الانسان , اي العودة الى الطبيعة الذهنية )
    هذه المحاور الاربعة هي اساس الدراسة الفونيتيكة للصوت اللغوي الانساني , اذا ما انتقلنا بها لدراستها من منظور فونولوجي فاننا لن نجيب عن اي سؤال بشكل صحيح وعلمي , ولن نصل ال اي نتيجة علمية صحيحة , وهنا اود ان اشير وبشكل دقيق الى جهود ابن جني ابي حيان والفاربي على الخصوص في هذا المجال .
    هذه الكلمات جاءت لتصحيح المسار الذين انتم بصدد العمل من خلاله . فاذا راقكم هذا التوجه فهو ما رغبنا فيه ,و اذا لم يرق لكم واختلفتم معه , فاعتبروا ما قلناه هنا اجتهادا ووجهة نظر فقط .

    والسلام عليكم


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •