آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 28

الموضوع: لا تقل أقدر عالياً أو أثمن عالياً

  1. #1
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb لا تقل أقدر عالياً أو أثمن عالياً


    لا تقل
    (أقدّر عالياً) أو (أثمّن عالياً)
    فهي ترجمة حرفية عمياء
    وخطأ شائع شنيع

    الأخوة الأعزاء

    تسربت إلى لغتنا العربية في العصر الحديث أساليب كثيرة، دخل بعضها بفعل الترجمة أو نتيجة للاحتكاك والتفاعل بين اللغات، أو لعلها بدأت طريقها من اللهجات العامية إلى الفصحى، بواسطة العاملين في أجهزة الاتصال بالجماهير كالصحافة والإذاعة والسينما والمسرح والتلفزيون.

    من هذه الأساليب التي شاعت على الألسنة والأقلام قولهم: (أقدّر عالياً) و (أثمّن عالياً)، وقد اختص أهل بلاد الشام بالتعبير (أقدّر عالياً) أما العرب الآخرون فقد فضلوا استخدام (أثمن عالياً) في معظم الأحيان. ولكنهم اشتركوا جميعا في هذا الاقتراض الحرفي الخاطئ من اللغة الانكليزية.

    والمعروف في لغة العرب أن الحال وصف منصوب فضلة، يذكر لبيان هيئة ما قبله وقت وقوع الفعل. نحو: ظهر البدر كاملا. وتعرف دلالته على الهيئة بالسؤال (كيف؟)، نحو: كيف كان البدر حين ظهر؟ فيكون الجواب: كاملا. ولا يكون الحال وصفا في جميع الحالات، وإنما هو في الغالب، ولا يكون فضلة، ولكنه الغالب أيضا. لكنه يستخدم لإتمام المعنى الأساسي للجملة أو لمنع فساده. ولا يصف الحال في اللغة العربية الفعل كما هي الحال في اللغة الانكليزية مع الظرف (adverb)، وهو كلمة تصف الفعل بالدرجة الأولى من حيث زمانه ومكانه أو تكراره أو توكيده أو درجته أو كيفيته.

    فضلا عن أن الظرف الانكليزي (highly) لا يعني (عالي) بل يدل عادة على العظمة أو الشدة أو الاستحسان.

    لكن النقلة العرب، كعادتهم في الترجمة الحرفية العمياء, ترجموا الظرف (highly) في هذا التعبير بـ (عالياً) منصوبة على الحالية.

    قال غاندي : "لا أريد أن تحيط الجدران بيتي من جميع جوانبه، ولا أن تكون نوافذي مسدودة. بل أريد أن تهب جميع حضارات الأرض حول بيتي بكل حرية. لكنني أرفض أن أُقتلع من جذوري".

    وقال الدكتور عثمان أمين في كتابه "فلسفة اللغة العربية": "مَنْ لم ينشأْ على أن يُحِبَّ لغةَ قومِهِ، استخفَّ بتُراثِ أُمَّتِهِِ".

    :quote:
    بتصرف من مقال
    المنظور العمودي في اللغة الانكليزية
    وأثره في الترجمة العربية
    لكاتبه المترجم الدكتور علي درويش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  2. #2
    أستاذ جامعي في قسم اللغة العربية وآدابها بكلية التربية الأساسية الصورة الرمزية د . يحيى مير علم
    تاريخ التسجيل
    11/03/2007
    العمر
    66
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منذر أبو هواش مشاهدة المشاركة

    لا تقل
    (أقدّر عالياً) أو (أثمّن عالياً)
    فهي ترجمة حرفية عمياء
    وخطأ شائع شنيع

    الأخوة الأعزاء

    تسربت إلى لغتنا العربية في العصر الحديث أساليب كثيرة، دخل بعضها بفعل الترجمة أو نتيجة للاحتكاك والتفاعل بين اللغات، أو لعلها بدأت طريقها من اللهجات العامية إلى الفصحى، بواسطة العاملين في أجهزة الاتصال بالجماهير كالصحافة والإذاعة والسينما والمسرح والتلفزيون.

    من هذه الأساليب التي شاعت على الألسنة والأقلام قولهم: (أقدّر عالياً) و (أثمّن عالياً)، وقد اختص أهل بلاد الشام بالتعبير (أقدّر عالياً) أما العرب الآخرون فقد فضلوا استخدام (أثمن عالياً) في معظم الأحيان. ولكنهم اشتركوا جميعا في هذا الاقتراض الحرفي الخاطئ من اللغة الانكليزية.

    والمعروف في لغة العرب أن الحال وصف منصوب فضلة، يذكر لبيان هيئة ما قبله وقت وقوع الفعل. نحو: ظهر البدر كاملا. وتعرف دلالته على الهيئة بالسؤال (كيف؟)، نحو: كيف كان البدر حين ظهر؟ فيكون الجواب: كاملا. ولا يكون الحال وصفا في جميع الحالات، وإنما هو في الغالب، ولا يكون فضلة، ولكنه الغالب أيضا. لكنه يستخدم لإتمام المعنى الأساسي للجملة أو لمنع فساده. ولا يصف الحال في اللغة العربية الفعل كما هي الحال في اللغة الانكليزية مع الظرف (adverb)، وهو كلمة تصف الفعل بالدرجة الأولى من حيث زمانه ومكانه أو تكراره أو توكيده أو درجته أو كيفيته.

    فضلا عن أن الظرف الانكليزي (highly) لا يعني (عالي) بل يدل عادة على العظمة أو الشدة أو الاستحسان.

    لكن النقلة العرب، كعادتهم في الترجمة الحرفية العمياء, ترجموا الظرف (highly) في هذا التعبير بـ (عالياً) منصوبة على الحالية.

    قال غاندي : "لا أريد أن تحيط الجدران بيتي من جميع جوانبه، ولا أن تكون نوافذي مسدودة. بل أريد أن تهب جميع حضارات الأرض حول بيتي بكل حرية. لكنني أرفض أن أُقتلع من جذوري".

    وقال الدكتور عثمان أمين في كتابه "فلسفة اللغة العربية": "مَنْ لم ينشأْ على أن يُحِبَّ لغةَ قومِهِ، استخفَّ بتُراثِ أُمَّتِهِِ".

    :quote:
    بتصرف من مقال
    المنظور العمودي في اللغة الانكليزية
    وأثره في الترجمة العربية
    لكاتبه المترجم الدكتور علي درويش
    الأخ الأستاذ الفاضل منذر أبو هواش :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد :
    ما تفضلت به : لا تقل (أقدّر عالياً) أو (أثمّن عالياً) فهي ترجمة حرفية عمياء وخطأ شائع شنيع[/align]
    على ما به من جزم وقسوة على الآخرين من المترجمين واتهامهم بالترجمة العمياء بدءاً ونهايةً ، ولست منهم، ليس صحيحاً من وجوه، إليك بيانها، مع الإقرار بأن هذا الخطأ لو صدر عن غيرك ما كنت معنياً ببيانه، إذ لم يصدر عمن نصّب نفسه قاضياً بيده ميزان الصواب والخطأ :
    1 - الأساس الذي بنيت عليه التخطئة غير صحيح، فأنت فهمت العبارة على معنى الحالية لكلمة
    ( عالياً ) في قولهم : أقدّر أو أثمّن عالياً . وهذا غير صحيح، ولا معنى له، لأن صاحب الحال هو الفاعل ولا معنى لتقييده بالعلو؟! والصواب في إعرابها أو توجيهها أنها أي ( عالياً ) مفعول مطلق، قامت فيها الصفة مقام الموصوف، والتقدير : أقدّر تقديراً عالياً أو أثمّن تثميناً عالياً، وصرفها إلى الحالية مع التخطئة والقسوة والاتهام يدل على تسرّع وتعسّف وعدم التخصص، مع احترامي وتقديري لتمكنك من ناصية العربية، وتدقيقك في مسائلها وقضاياها، وحرصك على السلامة اللغوية، بيد أن ثمة فرقاً بين التمكّن من استعمال اللغة والرجوع إلى بعض مصنفاتها، وبين التخصّص الدقيق والدراية بأسرارها وعلومها، أية ذلك الأخطاء الكثيرة التي يقع فيها كثير من الدعاة والخطباء وأساتذة الشريعة في الجامعات والفضائيات لعدم اختصاصهم وقلّة تمكنهم من النحو والصرف، وعدم معرفتهم بالأخطاء الشائعة .
    2 - جاء شرحك لمصطلح الحال غير دقيق مع ما ذكرته من احترازات، ولهذا أمثلة في أشياء أخرى سابقة، قرأتها لك، فهو شرح ينأى عن الدقة العلمية أحياناً، ويستند إلى الفهم الشخصي أكثر منه إلى المصطلحات الدقيقة، فأنت تقيد الحال بوقت وقوع الفعل ( الحال وصف منصوب فضلة، يذكر لبيان هيئة ما قبله وقت وقوع الفعل ) وهذا ليس بلازم، خذ مثلاً قولهم : هذا مالُكَ ذهباً. أين الفعل؟ وأين وقوعه فيها ؟ وفي وسع القارئ أن يعود إلى الحال في أيّ كتاب نحوي معتمد، ويرى الفرق فيما بين الكلامين. على أن هذا لا يقلل من شأن جهدك وحرصك على الإفادة، وخدمة هذه اللغة الشريفة.
    3 - قد يوافق ما تجيء به الترجمةُ أساليبَ العربية، وطرائقها في التعبير فيها، فلا يصح والحالة هذه وصفها بالترجمة العمياء أو الحرفية العمياء، واتهام النقلة العرب بعادة الترجمة الحرفية العمياء؟! وخير مثال على هذا ما قطعت بأنه خطأ : أقدّر عالياً أو أثمّن عالياً . وهو صواب لا شائبة فيه، وإن وافق الترجمةَ من اللغات الأجنبية، آية ذلك ودليله أنها لو كانت خطأ لما غفلت عنها كتبٌ الأخطاء الشائعة ومعاجمها، ولذلك لن تجد ما قطعت بخطئه في كتاب ( دليل الأخطاء الشائعة في الكتابة والنطق ) لمروان البواب وإسماعيل مروة، نشر دار الرضا بدمشق سنة 2000 م الذي يضم نحواً من خمسة وعشرين كتاباً
    في هذا الباب، وكذلك لن تجدها في كتاب ( معجم أخطاء الكتّاب ) لصلاح الدين الزعبلاوي، نشر دار الثقافة والتراث بدمشق نهاية 2006م الذي تضمن ثلاثة كتب له، استغرق جمعها منه ستين سنة .
    أرجو أن يكون في هذه المداخلة ما ينفع ويفيد، لا ما يؤذي ويضر، ويحمل على الجدال والانتصار للرأي، فليس ثمّة أحد فوق الخطأ، وما أحسن في هذا المقام مقالة إمام المدينة مالك رحمه الله : ما منا إلا يؤخذ منه ويردّ عليه إلا صاحب هذا القبر، وأشار بيده إلى قبره عليه الصلاة والسلام. ومن المعلوم والمسلّم به أن الاختصاص مطلوب قبل التصدّر للفتوى، وأن كلام المرء في اختصاصه، الأصل فيه الصواب، مع احتمال الخطأ، وأما كلامه في غير اختصاصه فهو خطأ يحتمل الصواب، على تفاوت فيما بين الناس بقدر اطلاعهم ورسوخهم .
    وتفضلوا بقبول وافر التقدير، وطيب الدعاء، وخالص المودة .


  3. #3
    شاعر / عضو القيادة الجماعية الصورة الرمزية هلال الفارع
    تاريخ التسجيل
    16/12/2006
    المشاركات
    6,870
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منذر أبو هواش مشاهدة المشاركة

    لا تقل
    (أقدّر عالياً) أو (أثمّن عالياً)
    فهي ترجمة حرفية عمياء
    وخطأ شائع شنيع

    الأخوة الأعزاء

    تسربت إلى لغتنا العربية في العصر الحديث أساليب كثيرة، دخل بعضها بفعل الترجمة أو نتيجة للاحتكاك والتفاعل بين اللغات، أو لعلها بدأت طريقها من اللهجات العامية إلى الفصحى، بواسطة العاملين في أجهزة الاتصال بالجماهير كالصحافة والإذاعة والسينما والمسرح والتلفزيون.

    من هذه الأساليب التي شاعت على الألسنة والأقلام قولهم: (أقدّر عالياً) و (أثمّن عالياً)، وقد اختص أهل بلاد الشام بالتعبير (أقدّر عالياً) أما العرب الآخرون فقد فضلوا استخدام (أثمن عالياً) في معظم الأحيان. ولكنهم اشتركوا جميعا في هذا الاقتراض الحرفي الخاطئ من اللغة الانكليزية.

    والمعروف في لغة العرب أن الحال وصف منصوب فضلة، يذكر لبيان هيئة ما قبله وقت وقوع الفعل. نحو: ظهر البدر كاملا. وتعرف دلالته على الهيئة بالسؤال (كيف؟)، نحو: كيف كان البدر حين ظهر؟ فيكون الجواب: كاملا. ولا يكون الحال وصفا في جميع الحالات، وإنما هو في الغالب، ولا يكون فضلة، ولكنه الغالب أيضا. لكنه يستخدم لإتمام المعنى الأساسي للجملة أو لمنع فساده. ولا يصف الحال في اللغة العربية الفعل كما هي الحال في اللغة الانكليزية مع الظرف (adverb)، وهو كلمة تصف الفعل بالدرجة الأولى من حيث زمانه ومكانه أو تكراره أو توكيده أو درجته أو كيفيته.

    فضلا عن أن الظرف الانكليزي (highly) لا يعني (عالي) بل يدل عادة على العظمة أو الشدة أو الاستحسان.

    لكن النقلة العرب، كعادتهم في الترجمة الحرفية العمياء, ترجموا الظرف (highly) في هذا التعبير بـ (عالياً) منصوبة على الحالية.

    قال غاندي : "لا أريد أن تحيط الجدران بيتي من جميع جوانبه، ولا أن تكون نوافذي مسدودة. بل أريد أن تهب جميع حضارات الأرض حول بيتي بكل حرية. لكنني أرفض أن أُقتلع من جذوري".

    وقال الدكتور عثمان أمين في كتابه "فلسفة اللغة العربية": "مَنْ لم ينشأْ على أن يُحِبَّ لغةَ قومِهِ، استخفَّ بتُراثِ أُمَّتِهِِ".

    :quote:
    بتصرف من مقال
    المنظور العمودي في اللغة الانكليزية
    وأثره في الترجمة العربية
    لكاتبه المترجم الدكتور علي درويش
    ـــــــــــ
    أخي منذر أبو هواش.
    تحية طيبة.. وكل عام وأنتم بخير.
    أعتقد أن هناك خلطًا في فهم التعبير.
    فحين تقول: أثمن عاليًا.. لا وجود للحال هنا،
    المقصود المفعول المطلق: أثمّن تثمينًا عاليًا، أو أقدّر تقديرًا عاليًا.
    وفي النحو يجوز حذف المفعول المطلق ويقوم مقامه صفته، كما هو في هذا المثال.
    وعليه فالتعبير ليس مجرد ترجمة حرفية عن لغة أخرى. هو تعبير عربي صحيح وسليم، ولا غبار عليه، بل إن من البلاغة التعبيرية حذف المفعول المطلق، وإنابة صفته عنه.
    وبناء عليه فإن القول:
    ( لكن النقلة العرب، كعادتهم في الترجمة الحرفية العمياء, ترجموا الظرف (highly) في هذا التعبير بـ (عالياً) منصوبة على الحالية ). ليس صحيحًا.
    .....
    أما قولك:
    ( ولا يكون الحال وصفا في جميع الحالات، وإنما هو في الغالب، ولا يكون فضلة، ولكنه الغالب أيضا ) ففيه نظر، وهو في جزئيته الثانية غير صحيح. إذ إن الحال دائمًا فضلة، لكن الفضلة هذه لا تعني الزيادة في اللفظ، أو في المعنى. فمعنى كون الحال فضلة، أنه ليس مسندًا ولا مسندًا إليه.. واسمح لي أن أورد بعض ما عقبتُ به على هذا الموضوع في نقاش حول إعراب ( وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطًا أممًا ):
    ( حين نقول: إن الحال فضلة، لا يعني أنه زائد في الكلام، ومن الممكن الاستغناء عنه، واعتقاد ذلك خطأ فادح، وليس أدل على ذلك من قوله تعالى: " ولا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى" تصور لو أننا حذفنا الحال " وأنتم سكارى " ما الذي سيؤول إليه المعنى.. بل إننا في العادة نضرب بهذا مثلاً، حين يجتزئ أحدهم من كلامنا ما يبقي بقيته خاطئًا.. أليس كذلك؟!!
    ثم انظر معي إلى قوله تعالى: " وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين" تصور عدم وجود الحال " لاعبين "!!!
    المقصود بكون الحال فضلة أنه ليس مُسندًا، ولا مُسندًا إليه، وليس معناه الاستغناء عنه بأي حال من الأحوال).

    لك التحية والتقدير.
    هلال.


  4. #4
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb


    صواب لغوي أم خطأ ترجمي؟

    الأساتذة الأجلاء،

    (أقدّر عالياً) نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي تشريفكم لهذا المنتدى، وأشكركم على رأيكم دون أن أخوض في الرد عليه، لأنه رأي في مسألة منقولة عن الأستاذ علي درويش أستاذ الترجمة والتواصل التقني والحضاري في جامعات ملبورن ـ أستراليا، وهو مؤلف وباحث ومترجم وكاتب تقني مرموق. وأدعو الزملاء الأجلاء الآخرين إلى المساهمة بآرائهم في إثراء هذا الحوار حول هذه المسألة تأييدا أو مخالفة.

    والله الموفق، وكفى الله المؤمنين شر القتال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحيتي ومحبتي واحترامي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    منذر أبو هواش


    النسخة الأصلية للمقال
    english_verticality - highly appreciate

    مواضيع أخرى تهم المترجمين واللغويين على
    موقع الاستاذ علي درويش
    http://www.at-turjuman.com/

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  5. #5
    شاعر / عضو القيادة الجماعية الصورة الرمزية هلال الفارع
    تاريخ التسجيل
    16/12/2006
    المشاركات
    6,870
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    ما تفضلت به : لا تقل (أقدّر عالياً) أو (أثمّن عالياً) فهي ترجمة حرفية عمياء وخطأ شائع شنيع[/align]
    على ما به من جزم وقسوة على الآخرين من المترجمين واتهامهم بالترجمة العمياء بدءاً ونهايةً ، ولست منهم، ليس صحيحاً من وجوه، إليك بيانها، مع الإقرار بأن هذا الخطأ لو صدر عن غيرك ما كنت معنياً ببيانه، إذ لم يصدر عمن نصّب نفسه قاضياً بيده ميزان الصواب والخطأ:
    د. يحيى مير علم.

    ــــــــــ
    أخي الكريم د. يحيى.
    تحية طيبة.
    اسمح لي في البدء أن أزف إليك تحيتي، وأن أشكر لك مداخلاتك الوارفة شرحًا وسلامة وسلاسة. ولن يغيب عن بالي أن أحيي علمك، وأبجّل قدرك، لم لا وأنت أستاذ متخصص، ولك - كما أرى - باع طويل في اللغة؟!
    ومع هذا كله، اسمح لي أن أهمس في أذنك بعتاب على عبارة، وددت - والله - لو لم أقرأها في مداخلتك، لأنها تصرف الذهن عن علمك، ولو قليلاً، إلى شيء في صدرك، وهو ما يأنف العلماء منه، وأنت منهم.
    إن الواجب يحتم عليّ قبلك أن أتصدى معك لكل خطأ من مشارك، لأن قدرك أن تكون في صف اللغة، وفي خندق الصواب. من أجل ذلك حزنت من قولك:
    (مع الإقرار بأن هذا الخطأ لو صدر عن غيرك ما كنت معنياً ببيانه، إذ لم يصدر عمن نصّب نفسه قاضياً بيده ميزان الصواب والخطأنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي لثلاثة أسباب:
    - الأول: أنك - كما أسلفتُ - عالم، ولست في هذا أجاملك، وأستاذ، ولست في هذا أمدحك، وكان من الخير ألا تبقي في صدرك ولو مثقال ذرة، لا أقول من غلّ!
    - الثاني: أن الأستاذ منذر أبو هواش- وبرغم ما يثور ويدور بيننا وبينه من خلافات - يظل أخًا كريمًا، وصديقًا عزيزًا، وقبل ذلك كله صاحب فضل في هذا المنتدى، وصاحب علم وقدر لن أتجرّأ على التقليل منه. ولا أحب العودة إلى ما سبق من صراع إثبات الذات بينكما، فما حدث بيني وبينه أعظم وأقسى، لكنني والله لا أحمل له وللجميع إلا كل المودة والاحترام.
    - الثالث: أنه لا يجب توظيف المعرفة من أجل التعريض بالخطأ وأهله، والوقوف بها ثقيلةً على الخواطر. المعرفة - كما ينبغي أن تكون - بلسم لا يشفى بها الخطأ فحسب، لكن تتماس على تغريدها القلوب.
    لك التحية والتقدير.
    أخوك هلال.


  6. #6
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منذر أبو هواش مشاهدة المشاركة

    لا تقل
    (أقدّر عالياً) أو (أثمّن عالياً)
    فهي ترجمة حرفية عمياء
    وخطأ شائع شنيع


    من هذه الأساليب التي شاعت على الألسنة والأقلام قولهم: (أقدّر عالياً) و (أثمّن عالياً)، وقد اختص أهل بلاد الشام بالتعبير (أقدّر عالياً) أما العرب الآخرون فقد فضلوا استخدام (أثمن عالياً) في معظم الأحيان. ولكنهم اشتركوا جميعا في هذا الاقتراض الحرفي الخاطئ من اللغة الانكليزية.

    فضلا عن أن الظرف الانكليزي (highly) لا يعني (عالي) بل يدل عادة على العظمة أو الشدة أو الاستحسان.

    لكن النقلة العرب، كعادتهم في

    الترجمة الحرفية العمياء
    (ترجمة حرفية
    خرقاء حمقاء بلهاء نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بحسب تعبير
    المؤلف علي درويش)


    ترجموا الظرف (highly) في هذا التعبير بـ (عالياً) منصوبة على الحالية.

    :quote:
    بتصرف من مقال
    المنظور العمودي في اللغة الانكليزية
    وأثره في الترجمة العربية
    لكاتبه المترجم الدكتور علي درويش

    يرجى قراءة المقال الأصلي جيدا قبل الرد

    النسخة الأصلية للمقال
    english_verticality - highly appreciate

    مواضيع أخرى تهم المترجمين واللغويين على
    موقع الاستاذ علي درويش
    http://www.at-turjuman.com/

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  7. #7
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلال الفارع مشاهدة المشاركة
    [I]
    ولا أحب العودة إلى ما سبق من صراع إثبات الذات بينكما، فما حدث بيني وبينه أعظم وأقسى، لكنني والله لا أحمل له وللجميع إلا كل المودة والاحترام.
    أخوك هلال.
    أخي الأستاذ هلال الفارع حفظه الله،

    لا أذكر صراعا أو خلافا حدث بيني وبين الأستاذ الدكتور يحيى مير علي قبل الآن، فضلا عن أنني لم أرد بعد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي على أي من مداخلاته.

    وأشكرك على لطفك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحيتي واحترامي

    منذر أبو هواش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  8. #8
    أستاذ جامعي في قسم اللغة العربية وآدابها بكلية التربية الأساسية الصورة الرمزية د . يحيى مير علم
    تاريخ التسجيل
    11/03/2007
    العمر
    66
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي ( أقدّر عالياً ) صواب لغوي لا خطأ ترجمي

    (أقدّر عالياً) تشريفكم لهذا المنتدى، وأشكركم على رأيكم دون أن أخوض في الرد عليه، لأنه رأي في مسألة منقولة عن الأستاذ علي درويش أستاذ الترجمة والتواصل التقني والحضاري في جامعات ملبورن ـ أستراليا، وهو مؤلف وباحث ومترجم وكاتب تقني مرموق. وأدعو الزملاء الأجلاء الآخرين إلى المساهمة بآرائهم في إثراء هذا الحوار حول هذه المسألة تأييدا أو مخالفة.

    والله الموفق، وكفى الله المؤمنين شر القتال

    ( أقدّر عالياً ) الرجوع عن الخطأ بأنه رأي في مسألة منقولة عن الأستاذ علي درويش، ولكنها ( أقدّر عالياً ) جاءت مستهل مداخلتي في موضوع حوار الأستاذ منذر أبو هواش مع الأستاذ نبيل عبد القادر البرادعي، فكانت تخطئة غير مباشرة لي، وردّاً عليّ، ولا ضير في ذلك لو كنت مجانباً للصواب، أما الأستاذ الكبير علي درويش فهو موضع احترام وتقدير، غير أنه، وإن كان أستاذاً في جامعات ملبورن بأسترالياً ومؤلفاً وباحثاً ومترجماً وكاتباً تقنياً مرموقاً، وما شئت من صفات أخرى لم يذكرها الأستاذ منذر، يستظهر بها على الحقيقة = حجة في اختصاصه، وليس حجة في اللغة العربية، ومثل ذلك الاحتجاج بمقاله، والإحالة عليه، وطلب قراءته قبل الإجابة، ليس بذي قيمة، فالقاعدة الفقهية والشرعية معروفة، وهي أن الحق لا يُعرف بالرجال، ولا يُقاس بهم، بل هم يُعرفون به ويقاسون، ولا شك أن هذا لا يقلل من قدره، ولا ينتقص من علمه، إذ لم يَعْرّ أحدٌ عن الخطأ أو السهو، والنقص شامل للمخلوقين، كما قال الزجاجي وغيره.
    على أني وجدت هذا الرجوع عن الخطأ يخالطه إصرار عليه، مع قدر غير قليل من السخرية، تجلّى في وضع الصور، وتكرار وصف الترجمة الحرفية العمياء باللون الأحمر والخط الكبير بأنها :
    ( الترجمة الحرفية العمياء : ترجمة حرفية خرقاء حمقاء بلهاء بحسب تعبير المؤلف علي درويش )
    أعتقد أن هذا إن دل على شيء فإنما يدلّ على عصبية للرأي، واتباع للهوى، وعدم السعي وراء الحق، والتنكب للحقيقة . يحضرني هنا قصة بليغة مؤثرة، فقد صرع سيدنا علي بن أبي طالب خصماً له من المشركين في معركة، ولما طرحه أرضاً استلّ سيفه ليقتله، بصق المشرك في وجهه، فما كان من سيدنا عليّ كرم الله وجهه إلا أن أغمد سيفه، وتركه لله، خشية أن يكون قتله للمشرك خالطه حظُّ النفس، من الثأر لها، لا للحق .


  9. #9
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي


    بارك الله بكم أيها الأعزاء الكبار وأفادنا بعلمكم ولافرَّق بينكم يومًانقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أختكم
    بنت البحر


  10. #10
    شاعر / عضو القيادة الجماعية الصورة الرمزية هلال الفارع
    تاريخ التسجيل
    16/12/2006
    المشاركات
    6,870
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منذر أبو هواش مشاهدة المشاركة
    أخي الأستاذ هلال الفارع حفظه الله،

    لا أذكر صراعا أو خلافا حدث بيني وبين الأستاذ الدكتور يحيى مير علي قبل الآن، فضلا عن أنني لم أرد بعد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي على أي من مداخلاته.

    وأشكرك على لطفك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحيتي واحترامي

    منذر أبو هواش
    ـــــــــ
    أخي الأستاذ منذر أبو هواش.
    تحية وبعد.
    ربما كانت قراءتي لما دار ويدور بينك وبين الدكتور يحيى مير قراءة خاطئة، فلم أفلح في استنتاج وصف له، فكان وصفي له بالصراع من باب المبالغة، أو من (نافذة إقحام الذات)، ولم أدر أنه كان من فصل المداعبات اللغوية!!
    عليه أعتذر منك، ومن الدكتور يحيى مير، وأعتبر مداخلتي كأن لم تكن.
    لك التحية والاحترام.
    هلال.


  11. #11
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb

    أساتذتي الأجلاء، زملائي الأعزاء،

    هذه مسألة لغوية خلافية أخرى فيها رأيان وحجتان، والقبول بأي من الحجتين والميل إلى إحداهما يبقى أمرا تقديريا قد يختلف من شخص إلى آخر. وقد جاء عرض هذه المسألة في منتدى منفصل آخر، كما أنني لم أشر من قريب أو من بعيد إلى مداخلة الأستاذ الدكتور يحيى مير علم.

    هذه مسائل لغوية قد تختلف فيها الاجتهادات والآراء، غير أن الاختلاف في الآراء اللغوية لا يكون دائما شرطا أو دليلا على صحة مسألة دون أخرى، أي قد تختلف الآراء والتحليلات والمبررات ومع ذلك، تبقى كلها صحيحة إذا أخذ بها من زاوية معينة، واستنادا إلى حجة معينة، وذلك لأن النصوص اللغوية تكون أحيانا حمالة أوجه، وهذا الأمر يقود إلى الخلاف لا محالة.

    لذلك أرى أن الاحتجاج على أن ( أقدّر عالياً ) جاء في مستهل مداخلة الدكتور يحيى مير علي فيه كثير من التكلف والحساسية المفرطة التي سبق وأن حذر منها الدكتور يحيى نفسه، و أرى أن ربط الدكتور بين موضوع مشاركتي وجزئية من مداخلته ظلم ليس في محله، ولا أراه لذلك السبب مبررا كافيا لأن يغضب لنفسه كل هذا الغضب تكلفا ويصغرها من خلال لجوءه إلى أسلوب سبق أن حذر منه هو نفسه.

    إذ ما الذي يمنعني عن تخطئته حيث أخطأ لو أنني أردت ذلك؟ وما الذي يمنعني عن مواجهته حيث أخطأ لو أنني قصدت ذلك؟ فضلا عن أن مشاركتي بمجملها جاءت نقلا عن مقال للأستاذ (الكبير فعلا) علي درويش، وقد أشرت إلى هذا الأمر بشكل لا يدع أي مجال للشك، كما أنني لم أضع توقيعي تحت المشاركة المذكورة لأنها بقضها وقضيضها لا تعود إلي بل إلى كاتبها.

    وأما تعريفي بالأستاذ علي درويش فهو منقول من مقالاته، وقراءة بسيطة لكتاباته تثبت للقاصي والداني حجيته هو كذلك في اللغة العربية، وإن لم يختبئ خلف أية ألقاب أكاديمية، إذ إن الألقاب وحدها لا تكفي دليلا على الحجية، ولدينا على ذلك شواهد كثيرة ممن درسوا العربية على أنفسهم وأصبحوا من أساتذتها دون شهادة أو إجازة تم الحصول عليها بطريقة أو بأخرى من هذه المؤسسة أو تلك.

    ولا أدري كيف يكون الاحتجاج بمقال الكاتب الأصلي، والإحالة عليه، وطلب قراءته قبل الإجابة، ليس بذي قيمة! لقد فعلت ما فعلت لأن الكاتب يذكر في مقاله بعض الأدلة اللغوية التي يبرر فيها دعواه، والتي ارتأيت ضرورة أن يطلع عليها المشارك قبل أن يبدأ بالرد استخفافا بالمقال أو بصاحبه أو بناقله! نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وتتجلى حساسية الدكتور يحيى في أعظم صورها عندما نرى التكلف الواضح في افتراضاته الخيالية التي لا معنى لها. فافتراض الدكتور يحيى لضرورة قبول الناس برأيه فيه نوع من الوصاية على اللغة وعلى الناس أيضا، كما أنه قد جانب الصواب بكل تأكيد جين اكتشف بذكائه أن الصورة الوحيدة المعبرة عن (الاقتباس) والصور الأخرى التي نستخدمها أحيانا للمداعبة في محرر المشاركات قد تم توظيفها هي أيضا في السخرية منه.

    وأما بالنسبة لتكرار وصف الترجمة الحرفية العمياء باللون الأحمر والخط الكبير بأنها : ( الترجمة الحرفية العمياء : ترجمة حرفية خرقاء حمقاء بلهاء بحسب تعبير المؤلف علي درويش ) فأقول صادقا أن هدفي منه لم يكن التدليل على (عصبية للرأي، واتباع للهوى، وعدم السعي وراء الحق، والتنكب للحقيقة) كما قال الدكتور مبالغا. لقد كان هدفي الوحيد من ذلك هو التدليل على مدى التصرف الذي قمت به من أجل التخفيف من حدة الكلمات التي استخدمها الكاتب الأصلي، وأردت أن أقول لأساتذتي: إذا كانت هذه العبارة التي قمت بالتصرف لتهذيبها قد أثارت لديكم هذه الغضبة المضرية، فماذا كنتم تفعلون لو علمتم بالعبارات الشديدة التي استخدمها الكاتب منتصرا لرأيه هازئا بمرتكبي مثل هذا الخطأ الترجمي الشائع؟!!!

    وقد كانت القصة (البليغة المؤثرة) في نهاية مداخلة الدكتور يحيى (مسك الختام)، والدليل الأكبر على ما وقع فيه من تخبط وعصبية محزنة لا يسعني أمامها وأمام كل ما بدر منه تجاوزا إلا أن أقول: حسبي الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وبه نستعين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    ودمتم سالمين نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    منذر أبو هواش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  12. #12
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb


    لا تقل

    أقدر عالياً أو أثمن عالياً

    ولا تقل

    أقدر تقديرا عالياً أو أثمن تثمينا عالياً

    إن لم يكن خطأ نحويا فهو خطأ في الأسلوب

    الاخوة الأعزاء،

    يبرر النحاة العصريون هذا الخطأ الشائع الشنيع الوارد في العبارتين المترجمتين والمقترضتين من اللغة الانكليزية بقولهم:

    ((قد يوافق ما تجيء به الترجمةُ أساليبَ العربية، وطرائقها في التعبير فيها، فلا يصح والحالة هذه وصفها بالترجمة العمياء أو الحرفية العمياء، واتهام النقلة العرب بعادة الترجمة الحرفية العمياء؟! وخير مثال على هذا ما قطعت بأنه خطأ : أقدّر عالياً أو أثمّن عالياً . وهو صواب لا شائبة فيه، وإن وافق الترجمةَ من اللغات الأجنبية، آية ذلك ودليله أنها لو كانت خطأ لما غفلت عنها كتبٌ الأخطاء الشائعة ومعاجمها، ولذلك لن تجد ما قطعت بخطئه في كتاب ( دليل الأخطاء الشائعة في الكتابة والنطق ) لمروان البواب وإسماعيل مروة، نشر دار الرضا بدمشق سنة 2000 م الذي يضم نحواً من خمسة وعشرين كتاباً في هذا الباب، وكذلك لن تجدها في كتاب ( معجم أخطاء الكتّاب ) لصلاح الدين الزعبلاوي، نشر دار الثقافة والتراث بدمشق نهاية 2006م الذي تضمن ثلاثة كتب له، استغرق جمعها منه ستين سنة)).

    ويقولون أيضا:

    ((هناك خلط في فهم التعبير. فحين تقول: أثمن عاليًا.. لا وجود للحال هنا، المقصود المفعول المطلق: أثمّن تثمينًا عاليًا، أو أقدّر تقديرًا عاليًا. وفي النحو يجوز حذف المفعول المطلق ويقوم مقامه صفته، كما هو في هذا المثال. وعليه فالتعبير ليس مجرد ترجمة حرفية عن لغة أخرى. هو تعبير عربي صحيح وسليم، ولا غبار عليه، بل إن من البلاغة التعبيرية حذف المفعول المطلق، وإنابة صفته عنه. وبناء عليه فإن القول: (لكن النقلة العرب، كعادتهم في الترجمة الحرفية العمياء, ترجموا الظرف (highly) في هذا التعبير بـ (عالياً) منصوبة على الحالية) ليس صحيحًا)).

    الأمر الواضح الذي لا شك فيه هو أن العبارة العربية المذكورة مترجمة حرفيا من العبارة الإنكليزية (highly appreciate) كما هو واضح من الأمثلة العديدة السالف ذكرها. حيث ترجمت كلمة (appreciate) على (أقدر) أو (أثمن)، وترجمت كلمة (highly) على (عالياً) لأنها مأخوذة من (high) وتعني (مرتفع). فالتزام المترجم بحرفية المنظور العمودي للغة الانكليزية واضح من خلال التزامه بحرفية التعبير في النعت (عالياً).

    ربما أفلح النحاة العصريون في تبرير هذه العبارة الدخيلة نحويا واثبات استيفائها لشروط اللغة العربية، أما قولهم بأن ((ما تجيء به الترجمةُ قد يوافق أساليبَ العربية، وطرائقها في التعبير)) فمسألة فيها نظر. إذ يبدو أن التبريرات النحوية وحدها لن تكون كافية لتبرير أو تمرير هذا الأسلوب الإنشائي الأحمق الذي لا يتفق قطعا مع أساليب العربية وطرائقها في التعبير!

    فلو نظرنا إلى المنظور العربي للتقدير والتثمين لوجدنا أن زيادة القيمة تكون عادة بالوزن، لا بالعلو. فإذا ثقل الوزن زادت قيمة الموزون. جاء في المعاجم: قدر الشيء: حدده ووزنه بمقداره. والمقدار من الشيء: مثله في العدد أو الكيل أو الوزن أو المساحة. فكيف يكون الوزن بالمقدار صاعداً؟!!

    التقدير والتثمين عند العرب يكون بثقل الوزن وزيادة القيمة لا بالعلو. ولقد كان من سنن العرب في مثل هذه الأوصاف استخدام الفعل في محل الظرف قبل أن يتأثر المعاصرون منهم بالتراكيب النحوية الانكليزية. فكان السالفون يقلبون الظرف فعلا نحو: زاد من قدره، وأعطاه قيمة، وقدره حق قدره إلخ ... ويميلون إلى الإضافة اللفظية تخفيفا للفظ، نحو: كامل الاحترام وفائق التقدير وجزيل الشكر.

    أحترم التخصّص الدقيق والدقة العلمية للنحاة العصريين في اللغة العربية ودرايتهم بأسرارها وعلومها، وأقدر لهم تمكنهم من النحو والصرف، ومعرفتهم بالمصطلحات الدقيقة وبالأخطاء الشائعة وغير الشائعة، ولا أقلل من شأن جهودهم وحرصهم على الإفادة، وخدمة اللغة الشريفة.

    لكنني أرجو من علمائنا الأجلاء أن يلتزموا بحدود اختصاصاتهم، وأن لا يخرجوا منها إلى غيرها، وأن لا يجعلوا من أنفسهم وُصاةً أو وُعّاظا أو عُلماء نَفْس، وأن يغنونا بعلمهم ومعرفتهم في النحو وفي اللغة عن عظاتهم الفلسفية وتحليلاتهم النفسية، وأن لا يسعوا إلى استخدامها أو توظيفها في الانتصار لآرائهم أو للانتقام من مخالفيهم. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لا تَنْهَ عَن خُلُقٍ وتَأتي مِثْلَهُ
    عارٌ عَلَيْكَ إذا فَعَلتَ عَظيمُ

    مع كامل احترامي وفائق تقديري وجزيل شكري

    منذر أبو هواش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  13. #13
    شاعر / عضو القيادة الجماعية الصورة الرمزية هلال الفارع
    تاريخ التسجيل
    16/12/2006
    المشاركات
    6,870
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    ويقولون أيضا:

    ((هناك خلط في فهم التعبير. فحين تقول: أثمن عاليًا.. لا وجود للحال هنا، المقصود المفعول المطلق: أثمّن تثمينًا عاليًا، أو أقدّر تقديرًا عاليًا. وفي النحو يجوز حذف المفعول المطلق ويقوم مقامه صفته، كما هو في هذا المثال. وعليه فالتعبير ليس مجرد ترجمة حرفية عن لغة أخرى. هو تعبير عربي صحيح وسليم، ولا غبار عليه، بل إن من البلاغة التعبيرية حذف المفعول المطلق، وإنابة صفته عنه. وبناء عليه فإن القول: (لكن النقلة العرب، كعادتهم في الترجمة الحرفية العمياء, ترجموا الظرف (highly) في هذا التعبير بـ (عالياً) منصوبة على الحالية) ليس صحيحًا)).
    ـــــــــــ
    أخي منذر أبو هواش.
    تحية طيبة.
    أنا من قال هذا، وليس ( ويقولون أيضًا ) وإنني أجزم بصحته نحوًا وتعبيرًا، وعلى استعداد أن أحاجج فيه ألف زعبلاوي.
    ثم إنك تدهشني في قولك:
    ( أحترم التخصّص الدقيق والدقة العلمية للنحاة العصريين في اللغة العربية ودرايتهم بأسرارها وعلومها، وأقدر لهم تمكنهم من النحو والصرف، ومعرفتهم بالمصطلحات الدقيقة وبالأخطاء الشائعة وغير الشائعة، ولا أقلل من شأن جهودهم وحرصهم على الإفادة، وخدمة اللغة الشريفة.

    لكنني أرجو من علمائنا الأجلاء أن يلتزموا بحدود اختصاصاتهم..
    )
    ففي حين تقول: أحترم التخصص.. تضيف: لكنني أرجو من علمائنا الأجلاء أن يلتزموا بحدود اختصاصاتهم!!!
    أليس هذا غريبًا؟! وهل حديثنا في المفعول المطلق، وما ناب عنه، حديث في الكيمياء؟!
    لم نتحدّث إلا في مجال الاختصاص أخي منذر.. وأرجوك رجاءً خالصًا أن تسوق لي سببًا واحدًا يتعلق بالنحو، أو بالتعبير، أو بنسيج الجملة العربية، يجعل عبارة ( أثمّن عاليًا ) خارجة على منطق اللغة، أو مؤذية لحس اللغويين. لا تعد إلى القول : إن هذه العبارة ترجمة حرفية لعبارة إنجليزية، فهذا ادّعاء باطل، ثم باطل.. هذا أسلوب عربي فصيح بليغ، مهما حاولت إنكاره، وأعتقد أن العودة إلى الحق خير ألف مرة من التمادي في الباطل.
    لك التحية.
    هلال.


  14. #14
    أستاذ جامعي في قسم اللغة العربية وآدابها بكلية التربية الأساسية الصورة الرمزية د . يحيى مير علم
    تاريخ التسجيل
    11/03/2007
    العمر
    66
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي يهرف بما لا يعرف

    هنيئاً للأستاذ منذر أبو هواش تميّزه وتفرّده بصفات كثيرة : يَهْرِف بما لا يَعْرِف، ويتخذ من الجدال والمماحكة والمكابرة واللغو مطيةً ذلولاً، وطريقاً لاحباً، يستظهر على الحجج العلمية الدامغة بالسباب والشتائم والانتقاص والتجريح الشخصي والاتهام والطعن بالمختصين وبشهاداتهم، كأنه نذر نفسه ألا يبقي أعلمَ منه في الجمعية ومنتدياتها، ما دام يصحّح له أخطاءه التي يتعالم بها، وينازعه التصدّر للفتوى في العربية، على أنه حصيف ذكي، لا ينسى أن يخلط ذلك باصطناع التواضع، والتدين، والبحث عن الحقيقة، والتقدير والاحترام والتبجيل للكتّاب والقرّاء :
    يُعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً ويروغُ منكَ كما يروغُ الثعلـبُ
    كريم يوزّع شهادات حسن السلوك والمثالية والتنظير على أهل العلم، وهو أحوج ما يكون إليها،
    لا شك أن وجود مثله في مثل هذه الجمعية المرموقة وهذا المنتدى نادرة من نوادر العصر، تدعو إلى الأسف والشفقة والنفور، طالب صدارة ودنيا، لا طالب علم ولا حقيقة، قد يكون معذوراً، إذ فاته آوان التحصيل :
    إذا المرءُ أعيَـتْهُ المروءةُ ناشِـئاً فَمَطْلَبُـها كَهْلاً عليهِ شَـديـدُ
    قلّت بضاعته في العلم بما يدّعي، وخسرت تجارته، وفقد المنهج العلمي، وتنكّب الموضوعية، فعوّضها بأن أطلق العنان للسانه لغواً وسفهاً وشتماً وطعناً :
    لا خيلَ عندكَ تُهديها ولا مالُ فَلْيُسْعِدِ النطقُ إنْ لم تُسْعِدِ الحالُ
    أصلحه الله، وهدانا إلى ما اختُلف فيه من الحق بإذنه، وعافانا مما ابتلاه به، والسلام على من اتبع الهدى .


  15. #15
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb


    إن لم يكن خطأ نحويا فهو خطأ في الأسلوب

    أخي هلال حفظه الله،

    تحية طيبة

    نعم، إنه كلامك بلا شك، لكنني شعرت بالحاجة إلى التعميم، والابتعاد عن التخصيص، ففضلت أن استخدم عبارة (ويقولون أيضا) من أجل تقليل احتمالات إثارة أية حساسيات لدى أساتذتي الأفاضل.

    كما أرجو أن تعلم وأن تكون مطمئنا، فليس لدي أدنى شك بعلمك أو برجاحة عقلك وسلامة تفكيرك، فأنت من أنت في اختصاصك، وأنا أتابع بإعجاب كافة حواراتك، ولا يخفى على أحد ما تتمتع به من معرفة ومن ذكاء ومن قوة في الحجة. وقرأت بكل إعجاب أدلتك التفصيلية الممتازة التي طرحتها في النقاش الذي دار في منتدى (وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطًا أممًا)، حيث شاهدنا في هذا النقاش الرائع تعدد أوجه الإعراب، وصحة الآراء المتضاربة في بعض نواحي الحوار رغم اختلافها في الظاهر.

    ولعلك تلاحظ أنني قد تجنبت في مداخلتي الاستفزازية هذه أية إشارة إلى النحو من قريب أو من بعيد، فقد أثبتم وبكل جدارة واقتدار (من جهتكم على الأقل) أن العبارة موضوع البحث موافقة للقواعد النحوية العربية. وأثبتم بكل تأكيد أنكم (على استعداد أن تحاججوا فيها ألف زعبلاوي!).

    لقد عرضت في مداخلتي هذه بعض الأدلة على أن استخدام (العلو) مع (التقدير) أو (التثمين) ليس من أسلوب العرب في التقدير والتثمين على وجه الخصوص، إذ قد يصح هذا الأسلوب بلاغيا (وقد ثبت جوازه نحويا) مع كلمة أخرى غير (العلو). لكننا هنا أمام حالة خاصة، وكان المفروض في أخي بدلا من التحدي وإطلاق الادعاءات أن يحاول نقض هذا الادعاء بأمثلة من التراث، وأن يثبت لنا العكس، من خلال التدليل على أن العرب كانت تستخدم (العلو) مع (التقدير) مثلما فعل الانكليز!

    أن المعلومات الواردة في مداخلتي تؤكد أن العبارة موضوع البحث هي ترجمة حرفية لعبارة إنجليزية، وهذا أمر واضح ولا لبس فيه، وعليكم قبل المسارعة إلى القول ببطلان هذا الادعاء، أن تقدموا لنا ما يثبت هذه الجزئية.

    إنني أعرض هنا رأيا من الآراء، ولا أعرض مسألة شخصية خاصة، ولست أتمادى في الباطل كما تدعون، إلا أنني أدعي أن هذا الأسلوب وهذا القالب ليس أسلوبا أو قالبا عربيا فصيحا وإن جاز نحويا ... وإلى أن يثبت العكس!

    وإن ما أقصده باحترام التخصص، هو الالتزام بحدوده وعدم التطرق إلى أساليب الاتهام والتشكيك والتجريح الشخصي، وما فيها من تكبر وخيلاء واستعلاء.

    إن الهدف الحقيقي والرئيس من وراء هذه المداخلات هو استفزازكم ودفعكم إلى إخراج هذه العلوم من ظلام تلافيف أدمغتكم إلى نور النهار، فحاولوا أن تقتدوا بالنحاة والعلماء الأوائل في تواضعهم وحسن تناولهم للأمور بدلا من العجرفة والتكبر والتعالي الذي لا يفيد أحدا.

    وتفضلوا بقبول ما يليق بكم من احترام

    منذر أبو هواش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  16. #16
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د . يحيى مير علم مشاهدة المشاركة
    هنيئاً للأستاذ منذر أبو هواش تميّزه وتفرّده بصفات كثيرة : يَهْرِف بما لا يَعْرِف، ويتخذ من الجدال والمماحكة والمكابرة واللغو مطيةً ذلولاً، وطريقاً لاحباً، يستظهر على الحجج العلمية الدامغة بالسباب والشتائم والانتقاص والتجريح الشخصي والاتهام والطعن بالمختصين وبشهاداتهم، كأنه نذر نفسه ألا يبقي أعلمَ منه في الجمعية ومنتدياتها، ما دام يصحّح له أخطاءه التي يتعالم بها، وينازعه التصدّر للفتوى في العربية، على أنه حصيف ذكي، لا ينسى أن يخلط ذلك باصطناع التواضع، والتدين، والبحث عن الحقيقة، والتقدير والاحترام والتبجيل للكتّاب والقرّاء :
    يُعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً ويروغُ منكَ كما يروغُ الثعلـبُ
    كريم يوزّع شهادات حسن السلوك والمثالية والتنظير على أهل العلم، وهو أحوج ما يكون إليها،
    لا شك أن وجود مثله في مثل هذه الجمعية المرموقة وهذا المنتدى نادرة من نوادر العصر، تدعو إلى الأسف والشفقة والنفور، طالب صدارة ودنيا، لا طالب علم ولا حقيقة، قد يكون معذوراً، إذ فاته آوان التحصيل :
    إذا المرءُ أعيَـتْهُ المروءةُ ناشِـئاً فَمَطْلَبُـها كَهْلاً عليهِ شَـديـدُ
    قلّت بضاعته في العلم بما يدّعي، وخسرت تجارته، وفقد المنهج العلمي، وتنكّب الموضوعية، فعوّضها بأن أطلق العنان للسانه لغواً وسفهاً وشتماً وطعناً :
    لا خيلَ عندكَ تُهديها ولا مالُ فَلْيُسْعِدِ النطقُ إنْ لم تُسْعِدِ الحالُ
    أصلحه الله، وهدانا إلى ما اختُلف فيه من الحق بإذنه، وعافانا مما ابتلاه به، والسلام على من اتبع الهدى .
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    هذه هي كلمات
    الدكتور يحيى مير علم
    هذه هي الجواهر
    هذا هو العلم الحقيقي
    وكل إناء بما فيه ينضح
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  17. #17
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د . يحيى مير علم مشاهدة المشاركة

    يُعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً ويروغُ منكَ كما يروغُ الثعلـبُ

    إذا المرءُ أعيَـتْهُ المروءةُ ناشِـئاً فَمَطْلَبُـها كَهْلاً عليهِ شَـديـدُ
    .
    أُنَزِّهُ يا ابن (مَعْلَمَ) عَنْكَ هِجْوي
    فَمِثْلُـكَ مَنْ يُشَـرِّفُـهُ الهِجـاءُ

    ابن (مَعْلَم) : هو يحيى بن (مير علم) المتعالم

    تحية شعرية

    منذر أبو هواش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  18. #18
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي

    الأخ منذر،
    لم يرق لي وضع صورة الدكتور يحيى مير علم بهذه الصورة. شعرت أن في ذلك سادية وفوقية وتشهير واستهزاء. شعرت كإنسان بالإهانة وانتابني إحساس بـ ....


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  19. #19
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    17

    Lightbulb

    أخي عامر،

    كل شيء أمامك، فمن يشهر بمن؟

    وسلم شعوركم، وسلمت أحاسيسكم،

    منذر أبو هواش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  20. #20
    شاعر / عضو القيادة الجماعية الصورة الرمزية هلال الفارع
    تاريخ التسجيل
    16/12/2006
    المشاركات
    6,870
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منذر أبو هواش مشاهدة المشاركة
    أُنَزِّهُ يا ابن (مَعْلَمَ) عَنْكَ هِجْوي
    فَمِثْلُـكَ مَنْ يُشَـرِّفُـهُ الهِجـاءُ

    ابن (مَعْلَم) : هو يحيى بن (مير علم) المتعالم

    تحية شعرية

    منذر أبو هواش
    ـــــــــ
    أخي منذر.
    حين كتبتُ أنا إلى الدكتور يحيى ما مضمونه أن الخلاف لا يوجب الوصول إلى التهاجي والتعصب، رددتَ علي أنت، فقلت:
    (أخي الأستاذ هلال الفارع حفظه الله،
    لا أذكر صراعا أو خلافا حدث بيني وبين الأستاذ الدكتور يحيى مير علي قبل الآن، فضلا عن أنني لم أرد بعد على أي من مداخلاته
    ).
    فكتبتُ إليك:
    ( أخي الأستاذ منذر أبو هواش.
    تحية وبعد.
    ربما كانت قراءتي لما دار ويدور بينك وبين الدكتور يحيى مير قراءة خاطئة، فلم أفلح في استنتاج وصف له، فكان وصفي له بالصراع من باب المبالغة، أو من (نافذة إقحام الذات)، ولم أدر أنه كان من فصل المداعبات اللغوية!!
    عليه أعتذر منك، ومن الدكتور يحيى مير، وأعتبر مداخلتي كأن لم تكن.
    لك التحية والاحترام
    ).
    ونصل جميعًا إلى هذا:

    أُنَزِّهُ يا ابن (مَعْلَمَ) عَنْكَ هِجْوي
    فَمِثْلُـكَ مَنْ يُشَـرِّفُـهُ الهِجـاءُ
    ............ مع صورة للدكتور يحيى!!!!
    فمن منّا أخي منذر كانت قراءته صحيحة لما يدور؟!!!!!!!!!!!!!!!!!
    لك التحية.
    هلال.


+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •