آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قـصـة أبيــار علي .. وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان.

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية Subhi Wassim Tadefi
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    العمر
    62
    المشاركات
    95
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي قـصـة أبيــار علي .. وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخوتي وأخواتي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
    فأنقل إليكم هذه المعلومات القيّمة عن منطقة دارفور كما وصلتني من أحد الأصدقاء، عسى أن تجوا فيها ما يفيدكم، والله من وراء القصد.

    قـصـة أبيــار علي .. وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان.

    * بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.. وبعد،،
    قليل منا من قرأ تاريخنا ووعى هذا التاريخ، ونحن للأسف الشديد أمة لا تقرأ تاريخها، وإذا قرأنا هذا التاريخ فإننا ننساه ونتعامل معه على أنه ماض، والمهم أن ننظر للحاضر والمستقبل.
    - أيها الأحباب.. التاريخ هو مجدنا ومجد آبائنا، التاريخ هو حاضرنا ومستقبلنا، وكما روى الحاكم في مستدركه من حديث عبد الله بن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما أنه قال: كان أبي سعد بن أبي وقاص يأخذ بأيدينا أنا وإخوتي، يوقفنا على مشاهد رسول الله (أي مواقع الغزوات) وآثار رسول الله، ويروي لنا ما شهد من الماضي، ويقول لنا: تعلموا تاريخكم، وتعلموا سيرة نبيكم، فإنها مجدكم ومجد آبائكم. أما نحن فللأسف الشديد ضاع منا هذا التاريخ.
    * سبب تسمية ميقات ذو الحلفية بأبيار علي:
    - أظن أن الجميع يعرف المدينة المنورة، بل إن معظمنا ذهب إليها وسار في طرقاتها. ولعل بعضنا يعرف أبيار علي، وهي ميقات أهل المدينة المنورة الذي ينوي عنده ويحرم من أراد منهم الحج أو العمرة، وكانت تسمى في زمن النبي صلي الله عليه وسلم ذي الحليفة..
    - ولعل البعض يظن أنها سميت أبيار علي نسبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهذا غير صحيح .. والصحيح أنها سميت بذلك نسبة لعلي بن دينار..
    - وعلي بن دينار هذا جاء إلي الميقات عام 1898م حاجاً ( أي منذ حوالي مائة عام)، فوجد حالة الميقات سيئة، فحفر الآبار للحجاج ليشربوا منها ويُطعمهم عندها، وجدد مسجد ذي الحليفة، ذلك المسجد الذي صلي فيه النبي وهو خارج للحج من المدينة المنورة، وأقام وعمّر هذا المكان، ولذلك سمي المكان بأبيار علي نسبة لعلي بن دينار.
    * من هو علي بن دينار؟
    - أتدرون من هو علي بن دينار هذا؟ إنه سلطان دارفور.. تلك المنطقة التي لم نسمع عنها إلا الآن فقط لمّا تحدث العالم عنها، ونظنها أرضاً جرداء قاحلة في غرب السودان..
    - كانت منذ عام 1898م وحتى عام 1917م سلطنة مسلمة، لها سلطان اسمه علي بن دينار.. وهذا السلطان لما تقاعست مصر عن إرسال كسوة الكعبة أقام في مدينة الفاشر (عاصمة دارفور) مصنعاً لصناعة كسوة الكعبة، وظل طوال عشرين عاماً تقريباً يرسل كسوة الكعبة إلى مكة المكرمة من الفاشر عاصمة دارفور..
    - وإذا كنا في مصر (والحديث للدكتور صفوت حجازى) نفخر ونشرف أننا كنا نرسل كسوة الكعبة، وكان لنا في مكة التكية المصرية، فإن دارفور لها مثل هذا الفخر وهذا الشرف.
    * هذه الأرض المسلمة تبلغ مساحتها ما يساوي مساحة جمهورية فرنسا، ويبلغ تعداد سكانها 6 ملايين نسمة، ونسبة المسلمين منهم تبلغ 99% ( أي أن نسبة المسلمين في دارفور تفوق نسبتهم في مصر )..
    - والذي لا تعرفونه عنها أن أعلى نسبة من حملة كتاب الله عز وجل موجودة في بلد مسلم، هي نسبتهم في دارفور، إذ تبلغ هذه النسبة ما يزيد عن 50% من سكان دارفور، يحفظون القرآن عن ظهر قلب، حتى أن مسلمي أفريقيا يسمون هذه الأرض "دفتي المصحف"..
    - وكان في الأزهر الشريف حتى عهد قريب رواق اسمه "رواق دارفور"، كان أهل دارفور لا ينقطعون أن يأتوه ليتعلموا في الأزهر الشريف.
    * وأصل المشكلة هناك أن دارفور يسكنها قبائل من أصول عربية تعمل بالزراعة، وقبائل من أصول إفريقية تعمل بالرعي. وكما هو الحال في صحراوات العالم أجمع.. يحدث النزاع بين الزرّاع والرعاة على المرعى والكلأ، وتتناوش القبائل بعضها مع بعض في نزاع قبلي بسيط، تستطيع أي حكومة أن تقضي عليه..
    - غير أن هذا لم يحدث في السودان، بل تطور الأمر لما تسمعونه وتشاهدونه الآن..
    - لماذا كل هذا؟ !! .. لأن السودان هي سلة الغذاء في إفريقيا، لأن السودان هي أغنى وأخصب أراضي العالم في الزراعة، لأن السودان اكتُشِف فيها مؤخراً كميات هائلة من البترول، ومثلها من اليورانيوم في شمال دارفور، فلو استقر السودان المسلم لحل الأمن والرخاء والسخاء بالمنطقة كلها، ولأصبحت السودان ملجأ وملاذاً للمسلمين والعرب أجمعين..
    - ولهذا لم يرد أعداء الإسلام لهذه المنطقة أن تنعم بالاستقرار، ولا أن تعتمد على نفسها، فماذا يفعلون؟ يشعلون النزاعات في أنحاء البلاد ليصلوا بالأمر إلى تقسيم هذه الأرض إلى أربع دويلات.. دولة في الغرب (تسمي دارفور) ودولة في الشرق، ودولة في الجنوب ودولة في الشمال (في جنوب مصر).
    - لقد نفذوا خطتهم هذه فعلاً في الجنوب، ودبّ النزاع بين الشمال والجنوب، وأقروا أن حق تقرير المصير بانفصال أهل الجنوب سينفذ بعد خمس سنوات من الآن..
    - وبعد أن تم لهم ما أرادوه في الجنوب، التفتوا إلى الغرب وأشعلوا فيه نار الفتنة والخلاف، سعياً وراء حق تقرير المصير هناك أيضاً، وأؤكد لكم أن النزاع سيصل إلى الشرق عن قريب، وسيكون حق تقرير المصير هو الحل أيضاً، وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله.
    * وأذكر لكم قصة الجنوب.. إن نسبة المسلمين في جنوب السودان حوالي 16%، ونسبة النصارى 17%، أي أن الفارق 1% فقط، والباقي من السكان وثنيون.. فأي تقرير مصير هذا الذي ينادون به؟
    - السر في هذا يا إخوتي في الله.. أنهم يأملون في نجاح حركات التنصير في ضم 5% من السكان إلى النصرانية خلال الخمس سنوات القادمة، وعلى هذا سترتفع نسبتهم إلى 23%، وهم في سبيلهم هذا يعتمدون على قعود المسلمين عن الدعوة لدينهم، وزيادة أعدادهم في الجنوب.
    - أعرفتم الآن يا إخوتي لماذا يذهب كارتر رئيس مجلس الكنائس العالمي إلى الجنوب دائماً؟ للإشراف على تنفيذ هذا المخطط.
    - أتدرون أن 13 وزيراً من وزراء أوروبا وأمريكا ذهبوا إلى دارفور في الثلاثة شهور الأخيرة فقط؟ .. وأن آخر زوار دارفور وزير الخارجية الأمريكي؟.. وما دارفور هذه لتتحرك لها وزارة الخارجية الأمريكية؟..
    * تلكم يا إخوتي هي المشكلة في السودان الحبيب.. وتلكم هي قصة دارفور، الأرض الغالية، صاحبة أعلى نسبة من حملة كتاب الله عز وجل، التي تبلغ نسبة المسلمين فيها 99%، أرض كانت في يوم من الأيام سلطنة إسلامية، لها سلطان عظيم اسمه علي بن دينار، يكسو الكعبة..
    * اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين.. إنك ولي ذلك والقادر عليه. وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    منقول:
    http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=1426

    مع خاص التحية والتقدير
    صبحي وسيم تادفي من سراييفو – البوسنة والهرسك


  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية Subhi Wassim Tadefi
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    العمر
    62
    المشاركات
    95
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي قـصـة أبيــار علي .. وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخوتي وأخواتي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
    فأنقل إليكم هذه المعلومات القيّمة عن منطقة دارفور كما وصلتني من أحد الأصدقاء، عسى أن تجوا فيها ما يفيدكم، والله من وراء القصد.

    قـصـة أبيــار علي .. وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان.

    * بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.. وبعد،،
    قليل منا من قرأ تاريخنا ووعى هذا التاريخ، ونحن للأسف الشديد أمة لا تقرأ تاريخها، وإذا قرأنا هذا التاريخ فإننا ننساه ونتعامل معه على أنه ماض، والمهم أن ننظر للحاضر والمستقبل.
    - أيها الأحباب.. التاريخ هو مجدنا ومجد آبائنا، التاريخ هو حاضرنا ومستقبلنا، وكما روى الحاكم في مستدركه من حديث عبد الله بن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما أنه قال: كان أبي سعد بن أبي وقاص يأخذ بأيدينا أنا وإخوتي، يوقفنا على مشاهد رسول الله (أي مواقع الغزوات) وآثار رسول الله، ويروي لنا ما شهد من الماضي، ويقول لنا: تعلموا تاريخكم، وتعلموا سيرة نبيكم، فإنها مجدكم ومجد آبائكم. أما نحن فللأسف الشديد ضاع منا هذا التاريخ.
    * سبب تسمية ميقات ذو الحلفية بأبيار علي:
    - أظن أن الجميع يعرف المدينة المنورة، بل إن معظمنا ذهب إليها وسار في طرقاتها. ولعل بعضنا يعرف أبيار علي، وهي ميقات أهل المدينة المنورة الذي ينوي عنده ويحرم من أراد منهم الحج أو العمرة، وكانت تسمى في زمن النبي صلي الله عليه وسلم ذي الحليفة..
    - ولعل البعض يظن أنها سميت أبيار علي نسبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهذا غير صحيح .. والصحيح أنها سميت بذلك نسبة لعلي بن دينار..
    - وعلي بن دينار هذا جاء إلي الميقات عام 1898م حاجاً ( أي منذ حوالي مائة عام)، فوجد حالة الميقات سيئة، فحفر الآبار للحجاج ليشربوا منها ويُطعمهم عندها، وجدد مسجد ذي الحليفة، ذلك المسجد الذي صلي فيه النبي وهو خارج للحج من المدينة المنورة، وأقام وعمّر هذا المكان، ولذلك سمي المكان بأبيار علي نسبة لعلي بن دينار.
    * من هو علي بن دينار؟
    - أتدرون من هو علي بن دينار هذا؟ إنه سلطان دارفور.. تلك المنطقة التي لم نسمع عنها إلا الآن فقط لمّا تحدث العالم عنها، ونظنها أرضاً جرداء قاحلة في غرب السودان..
    - كانت منذ عام 1898م وحتى عام 1917م سلطنة مسلمة، لها سلطان اسمه علي بن دينار.. وهذا السلطان لما تقاعست مصر عن إرسال كسوة الكعبة أقام في مدينة الفاشر (عاصمة دارفور) مصنعاً لصناعة كسوة الكعبة، وظل طوال عشرين عاماً تقريباً يرسل كسوة الكعبة إلى مكة المكرمة من الفاشر عاصمة دارفور..
    - وإذا كنا في مصر (والحديث للدكتور صفوت حجازى) نفخر ونشرف أننا كنا نرسل كسوة الكعبة، وكان لنا في مكة التكية المصرية، فإن دارفور لها مثل هذا الفخر وهذا الشرف.
    * هذه الأرض المسلمة تبلغ مساحتها ما يساوي مساحة جمهورية فرنسا، ويبلغ تعداد سكانها 6 ملايين نسمة، ونسبة المسلمين منهم تبلغ 99% ( أي أن نسبة المسلمين في دارفور تفوق نسبتهم في مصر )..
    - والذي لا تعرفونه عنها أن أعلى نسبة من حملة كتاب الله عز وجل موجودة في بلد مسلم، هي نسبتهم في دارفور، إذ تبلغ هذه النسبة ما يزيد عن 50% من سكان دارفور، يحفظون القرآن عن ظهر قلب، حتى أن مسلمي أفريقيا يسمون هذه الأرض "دفتي المصحف"..
    - وكان في الأزهر الشريف حتى عهد قريب رواق اسمه "رواق دارفور"، كان أهل دارفور لا ينقطعون أن يأتوه ليتعلموا في الأزهر الشريف.
    * وأصل المشكلة هناك أن دارفور يسكنها قبائل من أصول عربية تعمل بالزراعة، وقبائل من أصول إفريقية تعمل بالرعي. وكما هو الحال في صحراوات العالم أجمع.. يحدث النزاع بين الزرّاع والرعاة على المرعى والكلأ، وتتناوش القبائل بعضها مع بعض في نزاع قبلي بسيط، تستطيع أي حكومة أن تقضي عليه..
    - غير أن هذا لم يحدث في السودان، بل تطور الأمر لما تسمعونه وتشاهدونه الآن..
    - لماذا كل هذا؟ !! .. لأن السودان هي سلة الغذاء في إفريقيا، لأن السودان هي أغنى وأخصب أراضي العالم في الزراعة، لأن السودان اكتُشِف فيها مؤخراً كميات هائلة من البترول، ومثلها من اليورانيوم في شمال دارفور، فلو استقر السودان المسلم لحل الأمن والرخاء والسخاء بالمنطقة كلها، ولأصبحت السودان ملجأ وملاذاً للمسلمين والعرب أجمعين..
    - ولهذا لم يرد أعداء الإسلام لهذه المنطقة أن تنعم بالاستقرار، ولا أن تعتمد على نفسها، فماذا يفعلون؟ يشعلون النزاعات في أنحاء البلاد ليصلوا بالأمر إلى تقسيم هذه الأرض إلى أربع دويلات.. دولة في الغرب (تسمي دارفور) ودولة في الشرق، ودولة في الجنوب ودولة في الشمال (في جنوب مصر).
    - لقد نفذوا خطتهم هذه فعلاً في الجنوب، ودبّ النزاع بين الشمال والجنوب، وأقروا أن حق تقرير المصير بانفصال أهل الجنوب سينفذ بعد خمس سنوات من الآن..
    - وبعد أن تم لهم ما أرادوه في الجنوب، التفتوا إلى الغرب وأشعلوا فيه نار الفتنة والخلاف، سعياً وراء حق تقرير المصير هناك أيضاً، وأؤكد لكم أن النزاع سيصل إلى الشرق عن قريب، وسيكون حق تقرير المصير هو الحل أيضاً، وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله.
    * وأذكر لكم قصة الجنوب.. إن نسبة المسلمين في جنوب السودان حوالي 16%، ونسبة النصارى 17%، أي أن الفارق 1% فقط، والباقي من السكان وثنيون.. فأي تقرير مصير هذا الذي ينادون به؟
    - السر في هذا يا إخوتي في الله.. أنهم يأملون في نجاح حركات التنصير في ضم 5% من السكان إلى النصرانية خلال الخمس سنوات القادمة، وعلى هذا سترتفع نسبتهم إلى 23%، وهم في سبيلهم هذا يعتمدون على قعود المسلمين عن الدعوة لدينهم، وزيادة أعدادهم في الجنوب.
    - أعرفتم الآن يا إخوتي لماذا يذهب كارتر رئيس مجلس الكنائس العالمي إلى الجنوب دائماً؟ للإشراف على تنفيذ هذا المخطط.
    - أتدرون أن 13 وزيراً من وزراء أوروبا وأمريكا ذهبوا إلى دارفور في الثلاثة شهور الأخيرة فقط؟ .. وأن آخر زوار دارفور وزير الخارجية الأمريكي؟.. وما دارفور هذه لتتحرك لها وزارة الخارجية الأمريكية؟..
    * تلكم يا إخوتي هي المشكلة في السودان الحبيب.. وتلكم هي قصة دارفور، الأرض الغالية، صاحبة أعلى نسبة من حملة كتاب الله عز وجل، التي تبلغ نسبة المسلمين فيها 99%، أرض كانت في يوم من الأيام سلطنة إسلامية، لها سلطان عظيم اسمه علي بن دينار، يكسو الكعبة..
    * اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين.. إنك ولي ذلك والقادر عليه. وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    منقول:
    http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=1426

    مع خاص التحية والتقدير
    صبحي وسيم تادفي من سراييفو – البوسنة والهرسك


  3. #3
    مترجم الصورة الرمزية عامرحريز
    تاريخ التسجيل
    16/10/2006
    العمر
    38
    المشاركات
    1,453
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    رحم الله كل من كان له فضل أنفقه لله

    عامر حريز

  4. #4
    أستاذ بارز الصورة الرمزية منى العمد
    تاريخ التسجيل
    19/04/2007
    المشاركات
    212
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    الأخ الكريم صبحي وسيم تادفي
    كلنا يعلم أن لأمريكا في دارفور مصالح ومآرب أخرى , هي بالتأكيد غير قميص عثمان الذي تتذرع به , أما أهدافها المعلنة والتي لم تعد تنطلي على أحد فهي نفس أهدافها التي رأينا مصداقيتها من جوانتانامو إلى أبو غريب , وما هذه المآسي التي تتجرعها بغداد ولا يسيغها أحد إلا شاهد على نوايا أمريكا في السودان وفي غير السودان , يبدو أن القائمة طويلة ,
    أما الثور الأبيض فقد أكل ,
    فهل يستعصي الثور الأحمر على الأنياب الأمريكية ؟

    جزاكم الله خيرا
    وكل التحية لكاتب المقال


  5. #5
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    27/11/2007
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    جزاك الله خشـكــ وبارك الله فيك ـــرا ...


  6. #6
    عـضــو الصورة الرمزية فاطمة باوزير
    تاريخ التسجيل
    18/02/2009
    المشاركات
    778
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: قـصـة أبيــار علي .. وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان.

    [size="4"]معلومات مفيدة ...........بارك الله فيك!![



    /size]

    عشت إيماني وحبي أمميـــــــــــا
    ومسيري فوق دربي عربيــــــــــا
    وسيبقى نبض قلبي يمنيـــــــــــــا
    لن ترى الدنيا على أرضي وصيــا

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •