آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الأمريكان .. رُعاة الإرهاب

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية أحمد ماهر محمود النخالة
    تاريخ التسجيل
    21/11/2010
    المشاركات
    407
    معدل تقييم المستوى
    10

    Wataicon2 الأمريكان .. رُعاة الإرهاب

    الأمريكان .. رُعاة الإرهاب

    يبدو أن الإدارة الأمريكيَّة عازمة على المضي قدُمًا في سياستها التي بدأتها مع جلوس الرئيس الأمريكي باراك أوباما على مقعد الرئاسة، هذه السياسة التي تُصيب الجميع بالدهشة، وهي عدم تنفيذ الوعود التي تقطعها الإدارة الأمريكيَّة على نفسها، فبعد تولِّي الرئيس الأمريكي الرئاسة أعلن أن معتقل جوانتانامو سيِّئ السمعة ولا بد من إغلاقه في غضون عام، مرَّ العام ولم يغلق المعتقل، وما زال في داخله معتقلون يعتقد كثير من الأمريكيين أنهم أبرياء.

    ديمقراطيَّة كاذبة

    الغريب في الأمر أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلنت أنها تدرس السماح لعائلات المعتقلين في جوانتانامو بزيارتهم بمعرفة الصليب الأحمر الدولي، في وقتٍ طالب أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي بإبقاء المعتقل سيئ السمعة مفتوحًا لأجَل غير مسمى لاحتجاز من يقومون بأعمال إرهابيَّة ضدّ الولايات المتحدة وحلفائها، وتبنَّى زعماء مجلس الشيوخ ليندسي غراهام وجو ليبرمان وكيلي آيوتي مشروع قرار لإبقاء معتقل جوانتانامو مفتوحًا، وذلك في أعقاب إعلان وزير العدل إريك هولدر التزام أوباما بإغلاق السجن سيئ الصيت.

    كما أعلن الزعماء الثلاثة في لجنة القوات المسلَّحة عن عزمهم إصدار مشروع قرار آخر يجيز استخدام وسائل استجواب "مذكرة" في إشارة للتعذيب الذي بدأ استخدامه في عهد إدارة أوباما، وأثارت هذه التوجهات غضب منظمات حقوقية أمريكيَّة اعتبرتها ردَّة غير مبررة ستعيد مجددًا حقبة القبح الإنساني التي اتسمت بها فترة حكم إدارة بوش تشيني.

    وكان الكونجرس قد خصَّص عدة جلسات الخميس الماضي لمناقشة القضايا المتعلِّقة بالأمن الوطني الأمريكي، بما في ذلك مدّ العمل وتجديد الترخيص للسلطات الأمنيَّة بموجب قانون مؤقت سبق صدوره للمراقبة والاطِّلاع على السجلات الماليَّة والمكالمات على الأراضي الأمريكيَّة، إضافة لجلسة بعنوان "10 سنوات بعد 11/9" وتحدث فيها مايكل هيدن المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزيَّة وعدد من الخبراء في شئون الاستخبارات.

    إلى جانب أن صحيفة واشنطن بوست ذكرت مؤخرًا أن اللجنة الدوليَّة للصليب الأحمر، التي تراقب الأوضاع في السجن الحربي الأمريكي في خليج جوانتانامو بكوبا، تجري مناقشات جادَّة مع البنتاجون بشأن برنامج للزيارات، ونقلت الـ "واشنطن بوست" عن سايمون سكورنو -وهو متحدث باسم الصليب الأحمر- قوله: إن اللجنة لن تعقب على حوارها السري مع الحكومة الأمريكيَّة، لكنه قال: "بصرف النظر عن مكان وجود المعتقلين، خصوصًا في سياق الاعتقال الطويل الأجل، فإن اللجنة الدوليَّة للصليب الأحمر، ستعمل دائمًا من أجل أن يكون هناك اتصال بين المعتقلين وذويهم، بما في ذلك الزيارات الأسريَّة".

    إرهاب أمريكي

    أعلن المساعد السابق لكولن باول في وثيقة حصلت عليها صحيفة "ذي تايمز" البريطانيَّة أن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش كان يعلم أن معظم المعتقلين في سجن جوانتانامو كانوا أبرياء، لكنه أبقاهم في السجن لأسباب سياسيَّة، وأكَّد لورنس ويلكرسن رئيس الأركان في عهد وزير الخارجيَّة السابق كولن باول في إعلان أُرفق بشكوى أحد سجناء جوانتانامو، أن نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني ووزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد كانا يعلمان بأن معظم السجناء في القاعدة في 2002 أي 742 معتقلا كانوا أبرياء وأنه "لم يكن من الممكن سياسيًّا الإفراج عنهم".

    وكتب الكولونيل ويلكرسن الذي أصبح من أبرز منتقدي سياسة بوش" "تطرقت مع الوزير باول إلى مسألة سجناء جوانتانامو، وعلمت أنه كان يرى أن الرئيس بوش كان أيضًا يشارك في اتخاذ القرارات المتعلقة بجوانتانامو وليس فقط نائب الرئيس تشيني ووزير الدفاع رامسفيلد.

    ودعم باول تصريحات الكولونيل، وسلّم عددًا من المعتقلين إلى الولايات المتحدة من قبل أفغان أو باكستانيين لقاء خمسة آلاف دولار من دون إثباتات على تورُّطهم بالإرهاب.

    وأضاف أن تشيني ورامسفيلد كانا يرفضان الإفراج عن "الأبرياء" لأن ذلك "كان سيكشف اعتقالهم الخاطئ، وتابع ويلكرسن: إن إبقاء أبرياء في معتقل جوانتانامو لسنوات مبرّر بالحرب على الإرهاب والإرهابيين المسئولين عن اعتداءات 11 سبتمبر 2001، وحسب ما أوردته الصحيفة فقد وقع الكولونيل إعلانه دعمًا لشكوى السوداني عادل حسن حمد الذي سجن في جوانتانامو بين عامي 2003 و2007 وأكَّد أنه تعرَّض للتعذيب .
    وفي النهاية فإن ما قامت به الإدارات الأمريكيَّة السابقة من اعتقال الأبرياء في معتقل جوانتانامو، وإصرار الإدارة الأمريكيَّة الجديدة على وجود معتقل جوانتانامو برغم تصريحات أوباما في مستهلِّ فترة حكمه بضرورة إغلاق المعتقل سيئ السمعة في خلال عام، كلها وعود ذهبت أدراج الرياح وربما الأعاصير التي تشهدها كثيرًا الولايات المتحدة، والأغرب من ذلك التصريحات الأخيرة بضرورة إبقاء المعتقل مفتوحًا، وأيضًا الموافقة أو المطالبة بالموافقة على ابتكار أساليب جديدة في التعذيب لانتزاع الاعتراف من الإرهابيين الذين يضرُّون بالمصالح الأمريكيَّة، والواضح أن الولايات المتحدة صاحبة الشعارات الديمقراطيَّة البراقة، سقطت في بئر الكذب، وأصبحت صاحبة أسوَأ معتقل في العالم، وأيضًا صاحبة أحدث الابتكارات في انتزاع الاعترافات من الأبرياء لإدانتهم.


  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية هديل صالح
    تاريخ التسجيل
    28/06/2011
    المشاركات
    47
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: الأمريكان .. رُعاة الإرهاب

    وعود أمريكا للمسلمين كمواعيد عرقوب


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •