آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ثروت عكاشة فى ذمة الله

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية صادق ابراهيم صادق
    تاريخ التسجيل
    09/11/2008
    العمر
    61
    المشاركات
    245
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي ثروت عكاشة فى ذمة الله

    ثروت عكاشة فى ذمة الله


    رحل ثروت عكاشة أب الثقافة المصرية وحارسها الأمين على مدى العقود الماضية، رحيل يشعر معه المثقفون باليتم الأدبي، رحل عكاشة عن 91 عاما، أمضى معظمها في المعترك الوطني والثقافي، وهو الذي شارك في صنع ثورة 1952، وكان قائدا لسلاح الفرسان، ها هو يرحل في هدوء الأبطال، عقب عام واحد من ثورة يناير البيضاء التي صنعها أحفاده
    .



    انطلق عكاشة المولود عام 1921 مع زملائه أعضاء مجلس قيادة الثورة في هدف تخليص الوطن من قيود الاستعمار والاستغلال ورد الاعتبار إلى الشخصية المصرية، وتسلم بعد تولي الضباط الأحرار الحكم رئاسة تحرير مجلة "التحرير"، وتولى بعدها العديد من المناصب في الدولة المصرية بين سفير ووزير ونائب لرئيس مجلس الوزراء .



    كما تولى وزارة الثقافة، ورئاسة المجلس الأعلى للفنون والآداب، ورئاسة مجلس إدارة البنك الأهلي، وفي فترة توليه وزارة الثقافة تم إنقاذ معبدي أبو سمبل من الغرق تحت مياه بحيرة ناصر التي تكونت خلف السد العالي.



    وتولى عكاشة أيضا منصب نائب اللجنة الدولية لإنقاذ مدينة البندقية، وعمل أستاذا زائرا في كوليج دي فرانس بباريس متخصصا في تاريخ الفن، كما تولى رئاسة اللجنة الثقافية الاستشارية بمعهد العالم العربي في باريس، وكان عضو المجلس التنفيذي لمنظمة اليونيسكو، وعضوا عاملا في المجمع الملكي البريطاني لبحوث الحضارة الإسلامية .



    وحصل عكاشة على جوائز عديدة، بينها وسام الفنون والآداب الفرنسي، ووسام جوقة الشرف الفرنسي بدرجة كوماندور، والميدالية الفضية لليونيسكو لإنقاذ معبدي أبو سمبل، والميدالية الذهبية لليونسكو، لجهوده من أجل إنقاذ معبد فيلة .



    وكذلك حصل في مصر على جائزة الدولة التقديرية في الفنون وجائزة حسني مبارك في الفنون أيضا، وحاز على الدكتوراه الفخرية في العلوم الإنسانية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة .



    وقام عكاشة بتأليف أكبر موسوعة عربية عن الفنون الأوروبية صدرت ضمن مجلدين، وله كتاب "مذكراتي في السياسة والثقافة" الذي صدر في ثلاثة مجلدات هي "الفن والحياة" ، و"إعصار من الشرق"، و"القيم الجمالية في العمارة الإسلامية".



    ويقول الكاتب الفلسطيتى محمود يوسف خضر: إن ما يميز عكاشة عن الضباط الأحرار رأيه المستقل، وأنه كان على رأس الفريق الذي استعان به جمال عبد الناصر ليبني مصر الجديدة، وهو الفريق الذي على أيدي أعضائه تحقق الكثير من الإنجازات المهمة التي لا سبيل إلى إنكارها أو التشكيك فيها .



    وبينما كان ثروت عكاشة في روما يحضر أوبرا "بوريس جود ونوف" في الثامن أكتوبر عام 1958، صدر قرار التشكيل الوزاري في القاهرة وحل فيه ثروت عكاشه وزيرا للثقافة والإرشاد القومي، فعاد إلى القاهرة في اليوم التالي، وبعد اعتكاف في منزله في المعادي يومين للتفكير في أمر الوزارة، قبلها على مضض بعدما طمأنه عبد الناصر إلى أن مركزه في ذلك الحين كوزير سيجعله في وضع يعلو وضع بعض من لا تطمئن نفسه إليهم، واصطحبه يوسف السباعي بسيارته إلى مقر الوزارة في قصر عابدين .



    ومازج عكاشة بين الأصالة والمعاصرة، فكان له الفضل في إنشاء مبنى دار الكتب الجديدة والمعهد العالي للسينما، والمؤسسة العامة لفنون المسرح والموسيقى، ومشروع الصوت والضوء، وقاد الحملة الدولية مع منظمة اليونسكو لإنقاذ آثار النوبة ومعبدي "أبو سنبل" وفيليه، وأنشأ أكاديمية الفنون الجميلة، وما تفرع عنها من المعاهد الفنية، كما أسس المعهد القومي العالي للموسيقى "الكونسرفتوار" ومعهد البالية، والمعهد العالي للفنون المسرحية .



    ويعد عكاشة بحق المؤسس الأول للبنية التحتية للثقافة المصرية في العصر الحديث، ومحرابه عبارة عن غرفة في بيته في المعادي تحيط بجدرانها مكتبة تعانق السقف، وتتناثر حولها صور تجمعه مع أندريه مالرو وعبد الناصر وعبد الحكيم عامر وكارل أورف وأبرز مدريري اليونسكو، وخلف مكتبه على الحائط صور من بعض مقامات الحريري في إطار ذهبي، وظل لفترة متقدمة من حياته يحاول إتقان عزف الموسيقى .



    وانهمك طوال حياته في كتابة موسوعته الخالدة "العين تسمع والأذن ترى"، فغطى غالبية فنون العالم القديم والمعاصر، واسترجع بقلمه التراث العربي والعالمي، وترجم عشرات الكتب ومن أهمها "مسخ الكائنات"، و"فن الهوى" لأوفيد .


  2. #2
    مـشـرفة منتدى التطوير الذاتي والإنماء المهني الصورة الرمزية سميرة رعبوب
    تاريخ التسجيل
    13/05/2011
    المشاركات
    7,487
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ثروت عكاشة فى ذمة الله

    إنا لله وإنا إليه راجعون
    رحمه الله وأسكنه فسيح جناته
    وألهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان

    شكرا أستاذنا الفاضل صادق ابراهيم صادق على هذا التنويه
    وتوضيح جزءا من سيرة رجل له أثر بارز في الثقافة والفكر

    تقديري الدائم

    رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •