آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ثورة ---

  1. #1
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    01/07/2012
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي ثورة ---

    عادَ مُحمدٌ إلى البيتِ, بعد إنتهاء اليوم الأول من العام المدرسي الجديد ,فرشَ كُتبه وعبق البيت والمكان برائحة الورق و الكتب الجديدة ...

    أخذ مُحمد يكتب ويقص ماتعلمه , ويرسم ما فهمه مما قاله الاستاذ في الحصة , يتذكر وشوشة المدير وهمهمة الاستاذ حينما جاء لفظ الثورة في نصوص الدرس كتب " الثورة " على ورق الدفتر , وعلى حائط البيت ,وعلى قميص والده
    كتب الحروف الأولى التي تعلمها دون ان يدري ماتعنيه هذه الكلمة " ثورة" كلمة تثير حفيظة المعلمين والمدير حينما تُقال أو تترك صداها في المكان ... كتبَ محمد وإنهمك في الكتابة .
    في اليوم الثاني سار في شوارع قريته الضيقة العابقة برائحة الهدوء والصمت , رأى صور الشهداء تطفح جدران الزقاق , والشعارات الوطنية تملأ المكان ..
    كل الجمل تتحدث عن الثورة وبجرأة ... يقول محمد في داخله " هاهم يتحدثون عنها ويكتبوها دون أن يصمتهم أحد ... ودون ان يهمهموا بها "
    كلمات تملأ الجدران " الثورة مرت من هنا " , العاصفة مرت من هنا , كل مرة كان يسأل فيها والده المنهمك بتليين الحديد في محل الحدادة المجاور لبيتهم عن معنى الثورة " يُصدم الأب ويضع يده على فم محمد ويتلفت حوله "
    ويقول : أًصمت .., لا شأن لك ..!!
    مازلت صغيراً ...
    كبر محمد على صمت ,وعلى فم مغلق يخاف ان يتحدث يخاف أن يرسم يخاف أن يفهم مايدور حوله .
    دارَ الزمانُ , وإشتغل محمدٌ بواباً في بيت أحد المسؤولين من يمتلكون الشأن وطلاقة اللسان .
    الآن محمد يخشى ان يتحدث عن السياسة , عن الثقافة , عن الفقر والجوع يخشى كل المفاهيم التي تقوده إلى يد والده والى سياسة الفم المغلق .
    كلما سمع الحديث السياسي للمسؤول إنشرحت قريحة أذنه وتمددت حنجرته يذهب إلى البيت ويحدث والده عن الحقل , والزرع , عن النعم , والمال, عن الجاه ,والحسب, وعن كل شيء إلا عن "......."
    ضاق صدرُه بما حمل من حُريةٍ معطوبةِ الأجنحة .
    محمد يسمع ويخاف رغم ان الحريةَ مكتوبةٌ على جدران المدينة وعلى نوافذ الوزارات
    قرر أن ينفجر فصديقه وليد قال له هامساً ليلة البارحة في المقهى " أن الثورة هي ان تنفجر كلغمٍ" .
    دخل مُحمد الحمام , حبس قدرته على التفكير ,فكر..فكرْ ..فكر
    إستمتع بوقته وبحريته المطلقه فكر أكثر ..
    ورسم صورة المسؤول على ورق التواليت وأغلق النافذه وتلفت هنا وهناك إن رآه أحدهم كمم صوت والده داخله وقيد الخوف لديه ...
    قرر أن يقول لرئيسه : أن أجره منخفض, وهو فقير , يجوعُ كل مساء ,وأن أمَه مريضةٌ
    تحتاج إلى دواء من صيدليةٍ خاصة ..وقررَ أن يصرخ أمامه , قرر أن يقول له أنه فهم (الثورة ) ...فهم خشونة كف والده سينفجر اليوم كلغمٍ أمام رئيسه ..
    خرج من الحمام واثق الخطى والموقف وورق التواليت مازال بيده
    تفاجئ محمد برئيسه يقف كصومعةٍ امامه فسأله عن ورق التواليت الذي بين يديه ..
    تلعثم محمد ولجلج ضاعت الحرية والثقة كماءٍ في الإسفنج نسيّ كلّ شيء وقال لرئيسه :
    رأسي يؤلمني ياسيدي , فرسمتُ صورتك على ورق التواليت لأربطها كعصبةٍ على رأسي فيبرأ وجعي وأشفى بإلهام صورتك \ كم احبك ياسيدي .
    فأنا غنيٌّ بفضلك , أمي تدعو لكَ كل مساء , وأبي دائماً يعطني المجال لأرسمك كغزالٍ وأتحدث عنك ...شكرا لسعة صدرك ورحابة وجهك ...!!
    عقدَ محمدٌ ورق التواليت حول رأسه وإبتسم ببلاهة لسيده ومضى .....!!
    " محمد الآن فهم جيداً ماتعنيه الثورة وماتتطلبه الحرية ...!!


  2. #2
    شاعر
    نائب المدير العام
    الصورة الرمزية عبدالله بن بريك
    تاريخ التسجيل
    18/07/2010
    العمر
    57
    المشاركات
    3,040
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: ثورة ---

    قصة جميلة ..طرحت اسئلة متعددة ،و توسلت بلغة نظيفة مباشرة ،
    و انتهت بخاتمة غير متوقعة كسرت أفق انتظار المتلقي.
    تحيتي و تقديري،أستاذة" حنان زيادة"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •