آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 5 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 82

الموضوع: أبحثُ عنك

  1. #1
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي أبحثُ عنك


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    **
    *
    أبحثُ عنكَ في غسقِ الماضي بعيونِ الذكريات
    أحملُ حزمةَ ضوءٍ قطفتُها من ريفِ شمسِ يومٍ عابر
    تبعتُها بخفق قلبي المشتاقِ لبسمةِ الربيع في عينيكَ
    وهديلِ اليمامِ في نبراتِ صوتِكَ الشجيِّ الدافئِ
    مشيتُ خلفها تقودني طفلةً تعبثُ الرِّيح بضفائرِها
    ويغذو مقلتيْها رمادُ احتراقِ الصَّبرِ بين جوانحِها
    أغذُّ السير متجاهلة رشقات رثاء نفسي لها
    ألهث بالأمل خلف ظلِّ الحزمة الوهمية المتلاعبة بعواطفي
    تحملني شغاف قلبي على جناحي لهفة مغامرة
    أداري بها الغموض الملفَّح باليأسِ ..
    أعلم بأنك لاتدري بأنين روحي الساهرة على بابِ ذكرياتِك
    أدري بأنك لوكنتَ تعلمُ بانسكابِ الآه حُرُقًا في صدري
    ماكنت تغيبُ وطيفُك عني وميضَ لحظةٍ أو رفة جفن
    أعلم بأنني أدري بأن انقيادي لحزمةِ الوهم هو ضعفٌ مني
    لكنني أحببتُ فيه ضعفي
    أصغيتُ لهواجسي ونداءاتِ خيالي
    لصوتِ العنادل بشهقة الأملِ في فجرٍ مذبوحٍ بمديةِ الرحيلْ
    قل بربك ماذا أقولُ وماذا أعملُ
    وحنيني إليك يقطفُ سعادة َعمري فرحةً إثرَ فرحة
    أأطوي بساطَ حزني وأفرش لون عينيك ربيعًا دائما؟
    أأقطفُ من خيالِ خديكَ رونقَ زهوري وبهجةَ ورودي؟
    أأستلهم ُمن عذبِ صوتِك زقزقةَ الدوري في حدائقِ عمري الباقي؟
    قد أفعلُ ذلك ،ولكنَّ دمعةَ الحزنِ ستظلُّ تحرقُ جفوني
    حتى ألقاكَ ووالديْنا في جناتِ النعيمْ.
    أختك
    زاهية بنت البحر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    التعديل الأخير تم بواسطة زاهية بنت البحر ; 16/09/2009 الساعة 01:15 AM

  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية حسن المعيني
    تاريخ التسجيل
    07/03/2007
    العمر
    41
    المشاركات
    487
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    ولولا أنه من الأنانية بمكان
    لرجونا أن يطول ذلك الفراق
    لا لشيءٍ .
    إلا لنواصل نحن سفرنا الماتع عبر متن هذه الكلمات الصادقة
    التي تقطر عذوبة وصدقاً وتوجداً وحنيناً وشوقاً
    والتي كان الفراق والشوق للقاء أحد أهم دوافعها
    ولكن مانرجوه هو أن يكون اللقاء حاضراً ووشيكاً
    وإن عز في الدنيا اللقاء ففي مواقف الحشر والجنات يكون اللقاء


    /
    /

    ومضة :
    يحتاج كثير من الناس الذين لم يمتلكوا موهبة الكتابة والحديث والتعبير عن مشاعرهم
    إلى نماذج يقتفون آثارها ، ويحذون حذوها حتى يستطيعوا
    التنفيس عن تلك المشاعر الحبيسة المكبوتة في دواخلهم
    حينما يجدون من عاش ما عاشوا ،
    فعبر بما لم يستطيعوا هم التعبير عنه
    وكتب ما عجزوا هم عن كتابته
    فيجدون أنفسهم مدينين لهذا الأنموذج بكثير فضل
    ونجدهم وقد منحوه أصواتهم بلا اقتراعٍ ولا صناديق انتخاب


    /
    /

    أنت أنموذج للكاتبة الموفقة الملهمة يا زاهية
    وسيدين لك كثير من القراء ببالغ فضل .

    /
    /

    نديم السها / حسن المعيني

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    أخي المكرم حسن المعيني أغرقتني بجمال حرفك وعظيمِ فضلك الذي لن أنساه فلك الشكر والتقدير .
    ***
    **

    *


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ***
    **
    عندما هتفَ له الرحيلُ سمعتُ النداءَ،خفقَ قلبي الصغيرُ بحزنٍ يداعبُهُ فرحُ الشباب ِ،
    هيَّأتُ له جوازَ السفر ،وأنا أمسكُ بيدِهِ ، رتبتُ له حقيبة ملابسه، وأغرقتها بعطرِنا الشرقي، نثرت فيها قطوف الياسمين الدمشقي وأوصيته ألايذبل قبل مصافحته، أودعتُ فيها آمالي، ودموعَ أمي، وأحلامَ أبي. وعندما أسلمَ جناحيهِ للريحِ الغريبةِ طارتْ بهِ إلى حيثُ مغربُ الشمسِ. هناكَ في البعيدِ البعيدِ، حطَّتْ طائرتُهُ في مطارٍ يبتلعُ القادمينَ بنهمٍ مفزعٍ، يقتلُعُهم من جذورِهم مهما كانتْ ضاربةً في لحمِ الأرضِ، يغسلُهم من أنفسِهم، فيولدونَ من جديدٍ مولِدًا آخرَيسرقُهم من ذكرياتِهم التي هي وقودُ الألمِ في صدورِ محبيهم.. صعبٌ أنْ يرتدي القلبُ ملابسَ لاتليقُ بدمِهِ أن ينبضَ بغيرِ همهماتٍ درجَ عليها. هو كذلك نزعَ من خافقِهِ كلَّ الجمالِ، والدفءِ، والودادِ،استعار له اكسسواراتٍ غريبةٍ من الصَّعبِ أنْ يتأقلما معًا ،ولكنَّهُ فعلَ! أتراهُ يعودُ وقد غيَّبتْ الأرضُ في بطنِها أمًا، وأبًا، أختًا، وأخًا؟ بالله عليك لاتعُدْ أخشى على قلبك المتعبِ الاستقالةَ من النبض ِ، يمام بيتنا القديم أيضًا لم يعد يهدلُ، فقد غادرَ هو الآخرُ الدارَ. ابقَ بعيدًا، واقرأ خفقَ صدري كلما أحسست ضيقًا، علَّك تتعلم من جديد أبجدية الوفاء، فيكون بيننا كلامٌ آخر.
    أختك
    زاهية بنت البحر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    التعديل الأخير تم بواسطة زاهية بنت البحر ; 16/09/2009 الساعة 01:31 AM

  4. #4
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    **
    *
    ناداني الشوقُ إليكَ
    لبيتُ النداءَ بدمعةِ عينٍ أضناها السَّهر
    وارتعاشة جفن أرهقه الانتظار
    فتحتُ دفترَ الذكرياتِ
    فاجأتني صورتُكَ متَّكِئًا على تلالِ الياسمينِ بابتسامةِ سحرٍ
    والرَّبيعُ يغازلُ ريفَ الخضراوينِ بشذى النَّسيم
    ماأبدعَكَ وجهًا ، وماأنضرَكَ شبابًا
    ابتعدْ قليلا عن بُعدِ المسافةِ بيننا
    أما ترى تلك العجوزَ الراحلةََ بغصَّةِ حزنٍ
    اعتصرتْ عينيها دمعًا، فغابت فيهما الدنيا؟
    هي أمُّكَ ، أمُّكَ ، أمُّكَ
    قالَها عليهِ الصلاةُ والسلامُ ثلاثًا قبلَ أنْ يقولَ أبوكَ
    فهلْ أحسنتَ صحبتَها بغيابِك عنها عشرينَ خريفا؟
    ماتتْ وطيفُك يقطرُ في فمِها آخرَ رزقٍ لها في الحياةِ
    سألتُها :أأطلبُهُ هاتفيًا؟
    أجابت :لا.. هو لم يسألْ عني .
    ثم قالتْ :أوَجدْتُم رقمَ هاتفِهِ؟
    أرأيتَ يا قاسيَ القلبِ كم قلبُها رقيقٌ ..حنونٌ ..مسامحٌ
    وكمْ أنتَ جاحدُ فضلٍ؟
    اغتسلْ بالعذابِ .. تطهَّربتأنيبِ الضميرِ
    عسى أن تعود بعد ذلك نقيًا كما ولدتْكَ راحلةٌ
    لم تحملْ لكَ إلا الحبَّ والرِّضا
    فورثناهُما منها.
    أختك
    زاهية بنت البحر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    التعديل الأخير تم بواسطة زاهية بنت البحر ; 16/09/2009 الساعة 01:43 AM

  5. #5
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    **
    *
    أتذكر أيُّها المتحرِّرُ مِنْ أنتَ
    رغمَ أنَّكَ مازلتَ أنتَ
    أتذكرُ يوم سفحتَ فوقَ صدرِ الحنانِ ماءَ نارِ الوداعِ؟
    لو كنتَ تعلمُ كم شوَّهتْ هذه الماءُ من جمالِ الأملِ باللقاءِ
    وكم ذبحتْ من فصولِ الربيع عبرَ رحلةِ التَّغرُّب
    وكم سقتْ خدودَنا من دمعِ الحنينِ إليكَ
    وكم جرَّح التنهيدُ صدورَ أحبةٍ لكَ، منهم من قضى
    ومنهم من مازالَ ينتظرُ الوعدَ
    ما كنتَ تتفيَّأ لحظة ً أو بعضَ لحظةٍ تحتَ ظلالِ البعدِ
    ولو كانتْ أشجارُهُ من فضةٍ وذهبٍ وزبرجدٍ
    ما كنتَ تستطيبُ ثمارَ الجفاءِ نكهة ًولا رائحةً
    ما كنتَ تقوى على قتلِ الأحلام ِ الورديةِ
    وزرع جثثها حُرقاتٍ في قلوبِ المشتاقينَ إليكَ
    ما أصعبَ أن تتفسَّخَ هذه الجثثُ
    وتفوحَ يأسًا قاتلًا لكلِّ معاني الحياةِ الجميلةِ.
    رسمتُ شمسًا تمدُّ رأسَها من الشَّرقِ
    نظرتُ إليها بسعادةٍ بعدما أغمضتُ عينيَّ طويلًا
    عمَّا يذَكِّرُني ببعدِكَ عنَّا ،وقلتُ في سرِّي
    غدًا يُشرقُ مع شمسِ يومٍ جديدٍ
    ومازلتُ بانتظارِ الشروقِ المأمولِ
    والشَّمسُ تغطُّ في نومٍ عميقٍ.
    أختك
    زاهية بنت البحر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    التعديل الأخير تم بواسطة زاهية بنت البحر ; 16/09/2009 الساعة 01:52 AM

  6. #6
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    30/11/2006
    المشاركات
    5,554
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي

    السلام عليكم

    الأديبة الشاعرة / مريم يمق ( زاهيـة بنت البحر )

    ما زلت تبحثين عنه وانت تعلمين انه فى ضيافة رب العالمين ارحم الراحمين !
    لا تقلقى وقـرى عينا
    رحم الله اخاك وجمعكما معا فى الجنة مع والديكما فى صحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم قولى آمين

    ( آميــــــن )

    اما هذا النص الشفاف من أخت رائعة ما زالت تعيش لحظات الحزن على فراق اخ لها اختاره الله منذ 11 سنة - اقول صبرك الله يا عزيزتى ، فى الجنة الملتقى فأحسنى الظن برب العالمين واشكرى الله الذى وفقك لعمل الخيرات فتستطيعى ان تتنبأى بمستقرك من الحين !


    اعجبنى جدا :


    أأطوي بساطَ حزني وأفرش لون عينيك ربيعًا دائما؟
    أأقطفُ من خيالِ خديكَ رونقَ زهوري وبهجةَ ورودي؟
    أأستلهم ُمن عذبِ صوتِك زقزقةَ الدوري في حدائقِ عمري الباقي؟
    قد أفعلُ ذلك ،ولكنَّ دمعةَ الحزنِ ستظلُّ تحرقُ جفوني
    حتى ألقاكَ ووالديْنا في جناتِ النعيمْ
    .


    محبتى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ودعواتى لأخيك


  7. #7
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    بارك الله بك أختي إيمان وهذ1 المرور الجميل الذي تعودناه منك وقراءة واعية ..لك شكري وتقديرينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أختك
    بنت البحر


  8. #8
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي ليتك تعيد راحلا بحيٍّ ..أختك


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    **
    *
    تعثرتُ أمسَ بدمعةِ شوقٍ إليكَ
    فتحتُ في قلبي نافذةً على حدائقِ الذكرياتِ
    ورحتُ أتصفحُ وريقاتِ أشجارِها الزاهيةِ
    المنقوشةِ ورقةً ورقةً بتفاصيلِ ماضٍ سقط في عمقِ الزمن..
    في أعلى كلِّ صفحةٍ كانَ رسمُك يتَّكِئُ عل أريكةِ روحي
    وسيفُ الخضراوين يتحدَّى النسيانَ
    يتغذى من نبضِ سنيْ عمري المجروحِ بالفرقةِ
    ودموع ِعيوني الملتهبةِ باليأسِ المملِّ،
    يبهجني حينًا بذكرياتٍ مرَّتْ بنا عسلًا مصفَّى
    ويتعسُني حينًا آخرَ بضبابٍ فاحمٍ أربكتْنا كآبتُهُ
    لحظاتٌ جامحةٌ أتحايلُ بها على الوقتِ الهاربِ منَّا
    الساخرِ من بطاقاتِ إيابٍ فاقدةِ الصلاحية ِبالمستحيل،
    أستعيرُ من بين قضبانِهِ حفنةً من سعادةٍ مررنا بها
    في بيتٍ كانَ جنَّتَنا الأولى في الحياةِ
    أحملُها بيديْ قلبي الشغوفِ حدَّ الوجدِ بترابِ أرضِها
    وحفيفِ أوراقِ باسقاتها ،وهديلِ يمامِها ،ونور صباحاتِها
    ومزهرياتِ ورودِها الباسمة كوردِ خدَّيك َ
    أضمُّها بحضنِهِ الدافئِ العاطرِ بذكراكَ
    أهدهدُ رأسَها فوقَ صدرِهِ الخافق بفرح القبض عليها
    تنسى السجن َ..الغربةَ ..البعدَ .. التشتتَ..
    تمتزجُ بنبضِهِ المتلهفِ لها، الضائعِ دونها ..المتشوقِ لعينيْها
    تذوبُ بين زنديهِ كحبةِ سكرٍ تشتاقُ الانصهارَ بعدَ طولِ تجمدٍ
    يلملمُ أمواجَها العذبةَ بلمسةِ حنانٍ ليدِ فنَّانٍ مبدعٍ
    يعيدُ تشكيلَها لوحة َحبٍ لايفنى، تُفتنُ بها الرُّوحُ
    تؤطِّرُها بالأمل ِرغمَ تحدِّي المحالِ لها
    توقِّعُ فوقَ جبينها بقبلةِ وفاءٍ ، وتعلقُها في أعلى الصفحةِ.
    أختك
    زاهية بنت البحر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    التعديل الأخير تم بواسطة زاهية بنت البحر ; 16/09/2009 الساعة 02:02 AM

  9. #9
    كاتبة
    تاريخ التسجيل
    01/12/2006
    العمر
    63
    المشاركات
    1,363
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    ما زلت في محرابكم اتتبع حفيف مدادكم
    يا الله
    ما أروع الشجن من حروفكم أختاه
    كانت لنا معين ووعاء نغترف منه، ولا نملك إلا خالص الدعاء للأحباب
    ودمعةَ حزن ستظل تحرق الجفون
    حتى نلقاهم في جناتِ النعيمْ


  10. #10
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    **
    *
    اُترك نافذة القلب مفتوحة لزقزقة يمامِنا المجروحِ بالهجرِ، دعْهُ ينقر على جدار الزمن العتيق نقراتِ حنانٍ قرَّحها الشوقُ إليك، دعْه يحمل لك من عشب عيني وليد تراتيل صلاةٍ وهمساتِ عتاب. اِسمعها دندناتٍ بُحَّتْ فوق أمواج الرحيل بنواح قلبٍ رحل وطيفُك يبكيه حزنًا.أعرف أن قلبَك يتآكلُ بالغربةِ.. تنحتُهُ الأيامُ تمثالَ عذابٍ وأنينَ حسرةٍ. أخشى عليك –يا بسمةَ روحٍ مازالتْ تحلق في سماواتِ صفائِكَ-تمزقَ ستارِ الصبرِ بأظافرِ النَّدمِ عندما يحملُك الحنينُ على جناحِ العودة. من سيفتحُ لكَ بابًا أُغلق بعد غيابِ شمسِ أهلِهِ، وأُطفِئَتْ فيهِ الأنوارُ؟ من سيطعمُك لقمةً هنيةً بيدٍ هزَّتْ لك المهدَ طفلًا، وغسلتْ وجهَكَ صبيًا، وعلمتك حروفَ أبجديةِ الحياةِ درسًا درسًا؟من سيتلو فوقَ رأسِكَ كلَّ يومٍ آيةَ الكرسيِّ والمعوذتين؟ من سيعطرُ وجهَكَ بماءِ الوردِ، ويرشرشُ ثيابَكَ بأنفاسِ الزنبق؟ هي كانتْ صابرةً صامدةً تخفي اشتعالَ النارِ في أحاسيس أمومتِها تطفئُها بندى وهمِ الأملِ الرقيق، فنرى فوقَ أهدابها شفقَ المغيبِ جمرًا يحرقنا لهيبُهُ.. فهلْ تعود لنضيءَ بيتًا كان النورُ أنيسَه والحبُّ سيدَهُ؟
    أختك
    زاهية بنت البحر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    التعديل الأخير تم بواسطة زاهية بنت البحر ; 16/09/2009 الساعة 02:23 AM

  11. #11
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي


    دع حبات المطر تغسلنا بدموع الجوري المعطر بذكريات أمنا ،وهي تسقى زهورها قبل الشروق ،ودلّة قهوتها فوق جمر المنقل بانتظار لمَّتنا حولها ،وعيون ربّ البيت تبتهل لرب الكون أن يحفظ طيوره بحفظه الكريم.
    أختك
    بنت البحر

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    فوقَ الزَّهرِِِ دموعُ المطرِ تنثرُ عطرَكِ ياأماه
    زاهية


  12. #12
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبلة محمد زقزوق مشاهدة المشاركة
    ما زلت في محرابكم اتتبع حفيف مدادكم
    يا الله
    ما أروع الشجن من حروفكم أختاه
    كانت لنا معين ووعاء نغترف منه، ولا نملك إلا خالص الدعاء للأحباب
    ودمعةَ حزن ستظل تحرق الجفون
    حتى نلقاهم في جناتِ النعيمْ
    عبلة الغالية أجمل الكلام وأقربه إلى القلوب أصدقه عاطفة
    بوركت ياحبيبة ولاحرمنا الله منكنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أختك
    بنت البحر


  13. #13
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي



    أتكئ على صدر حزني كسيرة النَّفسِ ونيَّة ً
    كلما عصف الحنين بقلبي شوقًا إليك
    كلما قطَّع الألم شرايين صبري لرؤية وجهك الجميل ِ
    المخضَّب بالشَّفق القاني يوم الرحيل
    كان يومًا داميًا نزفته قلوبنا ونحن نستودعك الله
    بدماء ٍ سكبْتَها فوق الأرضِ السَّمراء الجرداء
    فنبتت شقائق وليد عرائس حزنٍ
    تبكيك العمرَ كله
    ولاتملَّ الدَّمعَ عيونٌ قرَّحَها الفراق.
    أختك
    زاهية بنت البحر


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  14. #14
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تجتاحني اليوم موجة تعب مرهقة ،تسرقني من نفسي ..من قلمي ..تبعثرني بين الآهات أشلاء أنثى تشتاق بيت أهلها بكل مافيه من هدوء وفوضى ذكريات..كلنا يبحث عن الذكريات،يقرع أبوابها الموصدة مرة ًبرفق ،وأ خرى بعنف،وعندما ينسى أو يتناسى هروبًا من الألم تقرع هي هدوءه بهمهمات الماضي ، فيتلقاها بسمة أو دموعا .. الذكريات هي نحن ،ولكن بانسلاخ عن الجسد وتعمشق بالروح يأتينا همسها كلما اشتدَّ الشوق فينا لعهدٍ تولَّى، فنركض وراءها نتلمس دفء الماضي في برد الحاضر المؤلم.. أخي أولم تقرع أبواب روحك يومًا أنامل ذكريات حلوة عشناها مع أبوينا وعصافير الدوري والنُّفج في أسعد بيت في العالم في عهدٍ غادرنا إلى الأبد؟
    بقلم
    بنت البحر

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  15. #15
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    الغياب القسري مؤلم جدًا ..يحرث في القلب حقولا ،يبذر فيها أشواك الحرمان ،فينبت القهر أنينًا وأوجاعا.من غاب ميتًا ندعو له بالرحمة ومن غاب حيًا نسأل الله أن يعيده سالمًا غانما،وبينهما قلب يحترق ، وأنين يتردد صداه في صدرٍ متعب حدَّ الوجع.
    بقلم
    زاهية بنت البحر


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  16. #16
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    عندما تنفلتُ الكلمة من سجن الصبر
    تطيح بكل الحواجز ..تتمرد على الصمت والحذر والهدوء
    تخرج زوبعة قلب مشتعل بأنين الشوق لمن مات ولمن هجر
    تصور أحدهم أغلق أبواب العودة منذ أكثر من ربع قرن
    والآخر أُغلقتْ دونه الأبوابُ بأمر الله
    والبابان يشعلان قلبي بنار الحنين لمن هما خلفهما
    ومعهما أم وأب وأخت غيَّبها القدر وهي تعطي للحياة زينة
    حملت من أمها الحنان والصفاء ودفء الوجود
    فانثالت حروفي في خضم الألم تبثه كلمات جريحة
    ربما قرأها من هجرنا وهو على قيد الحياة
    فيعود بشيء من سعادة يحملها لنا هدية منه
    لمن هداه بالشوق إليه ربيع العمر.

    أختك
    بنت البحر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  17. #17
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    عندما يُفتحُ الجرحُ بمشرطِ ذكرى حادةٍ أقعُ فيه غريقة ، أتخضَّبُ بجلنارِهِ ، أتقلَّبُ فوقَ تقرحاتِه الملتهبةِ بنارِ الشوقِ لصوت أختي، وأخي ،أمي ،وأبي :مريومة ..أبي يريدُ جمرةً لنفس الأرجيلة! ..آه أبي لم يعدْ منقلُ البيتِ المهجورِ يستأنسُ بالنار، فلك قلبي كله جمرةً لنفَسِ روحٍٍ تعيدُكَ إليَّ ولو للحظةٍ واحدة ،أقطفُ فيها من عينيكَ سعادةً تكفي العمرَ الباقي ،فهل تقبلُ؟
    ابنتك
    زاهية بنت البحر


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  18. #18
    شاعرة وكاتبة الصورة الرمزية زاهية بنت البحر
    تاريخ التسجيل
    15/11/2006
    المشاركات
    7,664
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي


    لماذا تقتحم حياتي بزقزقة العصافير ،وحديث المطر وهدير الموج؟
    لماذا تصر على ذبح قلبي بالذكريات كلما اتخذت لي متكأ راحة هروبًا من الواقع ؟
    لماذا تتجسد بكلِّ طفلٍّ جميلٍ أراه في الطريق أو في خيالِ محلِّق؟
    لماذا لاتشفق على مريومة رفيقة طفولتك ،وأنيس شقاوتك فوق صخور الجزيرة؟
    ابتعد عني قليلا ..اتركني دون شوق إليك ..أسألك بالله كفى تعذيبًا لقلب أنهكه الفراق
    فراق الأحياء صعب ياأخي صعب حدَّ الموت..نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أختك
    زاهية بنت البحر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  19. #19
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    06/06/2007
    المشاركات
    24
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    أجد الحنين هنا يخرمش القلب فينزف إبداعا


  20. #20
    شـــــاعر / نائب المدير العام
    (رئيس تجمع شعراء بلا حدود)
    الصورة الرمزية لطفي منصور
    تاريخ التسجيل
    29/05/2007
    العمر
    69
    المشاركات
    5,266
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي

    الأخت زاهية ....... نحية

    ما ذا أقول ؟؟؟؟؟؟
    قفزت خواطرك من صحائف النت وسكنت قلبي ...
    والله إن يدي ارتجفت .... وإن قلبي اضطرب ...
    نصوص متلاحقة لفها الحزن واحتضنها الأسى .. وعانقها الصدق ، فبدت مشاهد تأسر الوجدان ....
    سامحك الله لن أنام هذه الليلة ... ولا يسعني هنا إلا الاعتذار ...
    لقد تألمت وصعقت واضطربت ،وغاب الكلام عني ، وهرب البيان مني ....
    ألهذا الحد من الحزن وصلت ... وبكل هذه النيران اكتويت ...
    يا ويلتي كيف لم أشاهد هذه الخواطر الا الآن ؟؟؟
    لماذا لم يقع نظري عليها قبل أسبوع أو أكثر ؟؟؟
    سبحان الذي أنزل بنا المصائب ورزقنا الصبر ...
    سبحان الذي ينتزع منا أعز الأحباب والأصحاب ويلهمنا النسيان ..
    لا حول ولا قوة إلا بالله ...

    أخوك بالله : لطفي منصور


+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 5 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 3

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •