Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
نفحات من شهر الغفران.

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نفحات من شهر الغفران.

  1. #1
    باحث لغوي وكاتب
    عضو القيادة الجماعية
    الصورة الرمزية ابراهيم ابويه
    تاريخ التسجيل
    12/12/2007
    العمر
    59
    المشاركات
    2,736
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي نفحات من شهر الغفران.

    فرض الصيام:
    كان فرض الصيام في السنة الثانية من الهجرة،فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم و قد صام تسع رمضانات،وفرض أولا على وجه التخيير بينه وبين أن يطعم عن كل يوم مسكينا،ثم نقل من ذلك التخيير الى تحتم الصوم، وجعل الاطعام للشيخ الكبير والمرأة اذا لم يطيقا الصوم فانهما يفطران ويطعمان عن كل يوم مسكينا ، ورخص للمريض و المسافر أن يفطرا ويقضيا،وللحامل والمرضع اذا خافتا على نفسيهما كذلك،فان خافتا على ولديهما زادتا مع القضاء اطعام مسكين لكل يوم ،فان فطرهما لم يكن لخوف مرض وانما كان مع الصحة ،فجبر باطعام المسكين كفطر الصحيح في أول الاسلام...
    (ابن قيم الجوزية)
    الهدف الحقيق
    ليس هدف الصوم هو الألم البدني ،و ان كان هذا الألم قد يقع في طريقه ، ان الله عز و جل حين قال (كتب عليكم الصيام )قال (لعلكم تتقون)، فجعل بذلك الصوم اختبارا روحيا وتجربة خلقية، أراد منه أن يكون وسيلة الى نيل صفة المتقين وأداة في اكتساب ملكة التقوى. والتقوى هو الهدف الحقيقي الذي ان أصابه الصائم جاءت من ورائه كل الثمرات مكرهة مرغمة، وان أخطأه فقد أضاع عمله سدى.
    الصوم و القرآن
    بين الصوم والقرآن صلة متينة عميقة ، وذلك لأن رمضان شهر أنزل فيه القرآن، فكان مطلع الصبح الصادق في ليل الانسانية الغاسق،ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من القرآن في رمضان، يقول ابن عباس رضي الله عنهما :" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه جبريل في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن ، و كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة. "
    (أبو الحسن الندوي)
    شهر الصبر و المواساة
    روى ابن خزيمة في صحيحه، قال: قال سلمان الفارسي رضي الله عنه: خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم آخر يوم من شعبان فقال: "" أيا أيها الناس، قد أضلكم شهر عظيم مبارك، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر ، شهر جعل الله صيامه فريضة، و قيام ليله تطوعا ، من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، و من أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه...وهو شهر الصبر، و الصبر ثوابه الجنة. و شهر المواساة ، وشهر يزداد رزق المؤمن فيه ...وهو شهر أوله رحمة ، و أوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار...فاستكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين ترضون بهما ربكم وخصلتين لا غنى لكم عنهما ..
    فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا اله الا الله ، و تستغفرونه ... وأما الخصلتان اللتان لا غنى لكم عنهما فتسألون الله الجنة، و تعودون به من النار...""


  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية أسماء محمد مصطفى
    تاريخ التسجيل
    31/05/2009
    المشاركات
    108
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: نفحات من شهر الغفران.

    أثابك الله لما قدمته هنا من سطور تحث على الإيمان


    تذكرتي الى مدن الحب ، وكل ما أكتبه من خلجات هي مهداة الى عائلتي الجميلة

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •