آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: لعل الله أكرم نينوى واهلها بادراك ليلة القدر !!!

  1. #1
    باحث ومترجم وأكاديمي عراقي الصورة الرمزية عبدالوهاب محمد الجبوري
    تاريخ التسجيل
    30/01/2008
    المشاركات
    2,549
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي لعل الله أكرم نينوى واهلها بادراك ليلة القدر !!!

    لعل الله أكرم نينوى واهلها بادراك ليلة القدر !!!
    الباحث الدكتور عبدالوهاب محمد الجبوري
    في ليلة التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك من العام الهجري 1430 ، وأثناء قيام ليلة القدر سقطت الأمطار على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى على غير العادة في مثل هذا الوقت من كل عام ، والذي لا تسقط فيه الأمطار إلا نادرا ، في وقت كانت فيه أجواء المدينة مغطاة بالأتربة والدخان والسموم !!!!... ولا مؤشر على زوالها أو تحسن الجو فيها قبل مضي عدة أيام ، وهذا يحصل عادة في كل مرة تتعرض فيها المدينة إلى مثل هذه الحالة ، خاصة في السنوات الأخيرة من تاريخها المليء ، بالمرارة والألم والحزن، كباقي مدن العراق وخاصة بعد الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003 ، فهل يعني سقوط المطر على هذه المدينة أثناء قيام ليلة التاسع والعشرين وحتى بعد أذان الفجر من نفس اليوم ، ومن ثم تكاثف الغيوم ـــ مع أجواء صافية ونظيفة من الأتربة والدخان ـــ والتي تنذر بسقوط أمطار أخرى إن شاء الله ، أن يكون الله قد استجاب لدعاء المؤمنين من أهل المدينة فأكرمهم بلوغ ليلة القدر ؟ وان كان هذا علمه عند الله لكننا ندعوه سبحانه وتعالى أن يتقبل صيامنا وقيامنا وان يكون قد أبلغَنا ليلة القدر بعون تعالى ، وهذا الدعاء ليس خاصا بل هو عاما لجميع المسلمين في كل مكان ...
    ونينوى ، كما تُحدثنا كتب الدين والتراث و التاريخ والعلوم الاثارية هي مدينة نبي الله يونس عليه الصلاة والسلام ، وهي المدينة الوحيدة بين الأمم والأقوام القديمة التي نجّاها الله من العذاب بعد أن امن قومها برسالة نبيهم (سأتحدث عن هذا الموضوع لاحقا إن شاء الله ) ..
    ولكي نلقي الضوء على موضوع إخفاء ليلة القدر وبلوغها سآتي عليه بشيء من الاختصار فأقول بعد الاتكال على الله :
    إن من خصائص شهر رمضان المبارك ليلة عظيمة تدعى ليلة القدر ، وهي ذات قدر جليل عند الله عز وجل ، وقد سماها سبحانه وتعالى : ليلة القدر تنويها بشأنها ووَصَفها بأنها ليلة القدر وانزل في شانها سورة القدْر وأوائل سورة الدخان ..
    أما سورة القدر ، فهي السورة الخامسة والعشرون في ترتيب النزول ، وهي من أوائل السور المكية ، كما أنها معروفة للجميع بإذن الله ، وأما سورة الدخان فهي السورة الرابعة والستون في ترتيب النزول وهي مما أُنزل في الثلث الأخير من السور المكية وفي بدايتها يقول الله عز وجل : ( حم (1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا مُنذِرين (3) فيها يُفرَق كل أمر حكيم (4) أمرا من عندنا إنا كنا مرسِلين (5) رحمة من ربك انه هو السميع العليم (6) رب السموات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين (7) لا اله إلا هو يُحْيي ويُميتُ ربكم ورب آبائكم الأوّلين (8) ) ..
    إخفاء ليلة القدر ومظانّ التماسها
    لقد أخفى الله ليلة القدر ضمن ليالي شهر رمضان وأبان الرسول صلى الله عليه وسلم ، أن مظانّ التماسها العشر الأواخر منه ، وأكد على التماسها في آحاد هذه الليالي ، كي يجتهد المؤمن في العبادة وضبط النفس على الطاعات طوال ليالي شهر رمضان من جهة ثم ليضاعف من اجتهاده في العشر الأواخر منه ، ثم ليزيد من حرصه وحسن عبادته في آحادي ليالي هذا الشهر رغبة في أن يظفر بمصادفتها واغتنام خيراتها ، ولو لم يشعر بإماراتها ، وتتشابه مسالة إخفاء ليلة القدر مع إخفاء ساعة إجابة الدعاء من يوم الجمعة ، وإخفاء اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب ، ليكثر المؤمن من دعاء ربه في كل الساعات من يوم الجمعة ، وليدعو بكل أسمائه الحسنى ، رجاء أن يكون قد دعاه باسمه الأعظم ...
    وحكمة الإخفاء انه أسلوب من أساليب التشويق إلى العمل والترغيب فيه ، فمن طبائع الناس الرغبة بتتبع الاحتمالات المحصورة في عدد معين ، للظفر بالربح العظيم المنوط بواحد منها يجهلون تعيينه ، فمن أحصاها كلها منهم استيقن من الظفر المطلوب وبذلك تندفع نفوسهم إلى إحصائها ..
    ومن حكمة إخفاء ليلة القدر في العشر الأواخر من ليالي رمضان تمييز أهل الحرص على التماس مظان فضل الله العظيم ، بالتحري والاجتهاد في العبادة خلال مدة زمنية أطول من المدة التي تتنزل فيها خصائص الخيرات الربانية الحسان ..
    بين تجارة الدنيا وتجارة الآخرة
    وهذا ينبهنا إلى أن أسواق العبادة ومواسمها تشبه أسواق البيع والشراء ، فالناس حينما يدخلون أسواق التجارة المادية يجرون بحثا في كل مكان منها ، وفي كل موقع من مواقعها حتى زواياها وخباياها ، ليظفروا بالسلع ذات الربح الأوفر أو ذات الجودة الأكثر ، ولا يدعون مظِنّة من مظان البحث إلا يبحثون فيها ..
    فعلى تجار الآخرة أن يكونوا مثل تجار الدنيا – مع فارق التشبيه – في البحث عن الخيرات الحسان ومواطن الربح العظيم ، على أن تجار الآخرة رابحون على كل حال ، فإذا استقصوا مظان الربح الكبير اثبتوا أنهم هم الجديرون بالظفر بكنوز ذوات الخصائص ، ومن ذلك خصائص ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر ..
    تحري ليلة القدر
    إن موسم تحرّي ليلة القدر موسم عظيم حريٌّ بان يحرص عليه المؤمنون ويتنافسوا فيه لاغتنام الربح العظيم الذي لا تزاحم فيه ، فهو يتسع للجميع وينال كل متسابق فيه على مقدار اجتهاده .. قال تعالى ( تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر ) .. في هذا يبين الله عز وجل أن من خصـائص ليلة القدر أن الملائكة تنزَّل فيها ، أي : تتنزل فيها من منازلها في السموات العلى إلى السماء الدنيا والى الأرض لتشهد مواسم الخير العظيم الذي قدره الله للمؤمنين ..
    روى البيهقي في شعب الإيمان عن انس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا كان ليلة القدر نزل جبريل عليه السلام في كبكبةٍ ــ أي جماعة ــ من الملائكة يُصلّون على كل عبد قائم أو قاعد يذكر الله عز وجل ، فإذا كان يوم عيدهم باهى بهم ملائكته فقال : يا ملائكتي ، عبيدي وإمائي قضوا فريضتي عليهم ثم خرجوا يعجّون إلى الدعاء ، وعزتي وجلالي وكرمي وعُلوّي وارتفاع مكاني لأجيبنّهم فيقول : ارجعوا فقد غفرت لكم وبدلت سيئاتكم حسنات ) قال : ( فيرجعون مغفورا لهم ) ..
    ومشاركة الملائكة للمؤمنين في مواسم الخير تدلّ على أن مهرجانات العبادة لله عز وجل ، مهرجانات تعمّ أهل السموات والأرض ولو لم يشعر المؤمنون من الإنس بمشاركة الملائكة لهم ، إلا أنهم يؤمنون بذلك تصديقا لما ثبت لديهم من أخبار عن الرسول صلى الله عليه وسلم ..
    ولا يكون بمعزل عن هذا المهرجان العظيم ، الذي يعج فيه ملائكة السماء والأرض والمؤمنون من الإنس والجن ، إلا الكافرون والمشركون والعصاة المعاندون المجرمون والشياطين ، فهم المحرومون من بركة هذا الموسم وخيراته الربانية العظيمة ..
    وحين تتنزل الملائكة فإنها تتنزل بإذن ربها ولا تتنزل باختيارها المطلق ، وينزل معها الروح ، وهو جبريل عليه السلام ،في أرجح الأقوال ، وخُص بالذكر تشريفا له وتكريما ، ولأنه لا ينزل إلا بأمر عظيم .. ومعنى ( من كل أمر ) أن الملائكة يحملون وظائفهم ورسالاتهم من كل أمر من أوامر تدبير الله لخلقه ..
    وباستطاعة المتدبر لكلام الله أن يجد بيان هذا فيما أُنزل بعد ذلك في أوائل سورة ( الدخان ) إذ قال الله فيها بشان ليــــــلة القدر – كما مر ذكره – ( فيها يفرق كل أمر حكيم (4) أمرا من عندنا ) ..
    أي : فيها يفصل من اللوح المحفوظ كل أمر محكم لا محو له من تدبير الله لأحداث السنة القادمة حتى ليلة القدر التالية ..
    وإذا لاحظنا هذا الحدث من أحداث هذه الليلة المباركة فلا بد أن نلاحظ معه أن مهمات ووظائف تتعلق بالملأ الأعلى من الملائكة مقترنة به ، وهي أنهم يحملون أوامر الله المحكمة التي فُرقت
    من اللوح المحفوظ وينزلون بها ليبلّغوها إلى الموكلين بتنفيذها من ملائكة الأرض ..
    وتستمر هذه الليلة بهذا الوصف حتى طلوع فجرها ويظهر أن هذه الليلة تدور على كل الأرض بحسب مشارق الشمس ومغاربها لكي تكون عامة لكل أهل الأرض ، إذ الليل والنهار يدوران على الأرض بحسب ابتداء وانتهاء كل منهما على اختلاف مواقعها بالنسبة للشمس ، إشراقا ومغيبا سببه دورانها حول نفسها باتجاه الشمس ..
    وروى البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتكف العشر الأول من رمضان ، ثم اعتكف العـــشر الأوسط في قبة تركية ـــ هي قبة صغيرة من لبود ــ ثم اطلع رأسه فقال ( إني اعتكفت العشر الأول ألتمس هذه الليلة ثم اعتكفت العشر الأوسط ثم أُوتيت فقيل لي : إنها في العشر الأواخر ، فقد أُريت هذه الليلة ثم أُنسيتها ، وقد رأيتني اسجد في ماء وطين من صبيحتها ، فالتمسوها في العشر الأواخر ، والتمسوها في كل وتر ) ..
    قال الراوي ابو سعيد الخدري : فمطرت السماء في تلك الليلة ، وكان المسجد على عريش فوكف المسجد ـــ أي صار يتقاطر سقفه ـــ فبصرت عيناي رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وعلى جبهته اثر الماء والطين ) ...
    وتفسير قوله صلى الله عليه وسلم ( وقد رأيتني اسجد في ماء وطين من صبيحتها )أي في المنام ، بدليل ما ذكر أبو سعيد الخدري من تطبيق الرؤيا على حادثة إمطار السماء بعد ذلك وتقاطر المطر من عريش المسجد ورؤيته اثر الماء والطين على جبهة الرسول صلى الله عليه وسلم ..
    نخلص مما تقدم أن المطر علامة مباركة من علامات قبول ليلة القدر سائلين الله عز وجل أن يتقبل منا صيامنا وقيامنا ويجعلنا من عتقاء شهر رمضان المبارك إن شاء الله وهنيئا لنينوى وأهلها وهنيئا لاهل العراق وهنيئا لجبل عمان وأهل الأردن على المطر الذي تساقط في هذه الليلة المباركة أيضا وهنيئا لكل المسلمين بقبول هذه الليلة المباركة ان شاء الله .
    والله اسأل أن ينعم علينا جميعا بقبول صيامنا وقيامنا واعمالنا الصالحة وان يسدد على الخير والتوفيق خطانا والنصر المؤزر على اعدائنا وان ينعم على العراق وفلسطين وكل ارض عربية مقهورة بالنصر والامن والسلام والازدهار .. انه نعم المولى ونعم المجيب .. اللهم أمين
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخوكم الفريق ( م) الباحث الدكتور عبدالوهاب محمد الجبوري
    العراق في ليلة 29 رمضان 1430 هجرية المصادف ليلة 19 أيلول عام 2009
    *******
    المراجع
    السيد سابق / فقه السنة / دار الفكر – لبنان / 1983
    عبدالرحمن حسن جنبكة الميداني / الصيام ورمضان / دار القلم – دمشق 1987
    متابعة شخصية


  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية سمير النعيمي
    تاريخ التسجيل
    14/09/2009
    المشاركات
    305
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: لعل الله أكرم نينوى واهلها بادراك ليلة القدر !!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاستاذ الفاضل الدكتور عبد الوهاب محمد الجبوري المحترم

    تحية واحترام وتهنئة خالصة باسعد الاوقات والاحوال

    نتمنى ان تحظى حبيبتنا نينوى بليلة القدر وان يقبل الله سبحانه وتعالى

    دعوات اهلها الكرام برفع الغمامة السوداء عنها وطرد الخونة والطامعين

    بارضها العربية الخالصة وان يوفق المحافظ الجديد باخراج المليشيات الفاسدة

    منها وان تعود الموصل الحدباء لايام عزها ومجدها بغاباتها وشلالاتها الجميلة

    وومنارتها الحدباء الرائعة وثراها الذي يضم الانبياء يونس وجرجيس وشيت عليهم الســـــــــــــــــــــــــــلام.



  3. #3
    باحث ومترجم وأكاديمي عراقي الصورة الرمزية عبدالوهاب محمد الجبوري
    تاريخ التسجيل
    30/01/2008
    المشاركات
    2,549
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: لعل الله أكرم نينوى واهلها بادراك ليلة القدر !!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاستاذ الفاضل الدكتور عبد الوهاب محمد الجبوري المحترم

    تحية واحترام وتهنئة خالصة باسعد الاوقات والاحوال

    نتمنى ان تحظى حبيبتنا نينوى بليلة القدر وان يقبل الله سبحانه وتعالى

    دعوات اهلها الكرام برفع الغمامة السوداء عنها وطرد الخونة والطامعين

    بارضها العربية الخالصة وان يوفق المحافظ الجديد باخراج المليشيات الفاسدة

    منها وان تعود الموصل الحدباء لايام عزها ومجدها بغاباتها وشلالاتها الجميلة

    وومنارتها الحدباء الرائعة وثراها الذي يضم الانبياء يونس وجرجيس وشيت عليهم الســـــــــــــــــــــــــــلام.

    اللهم امين ولن يكون هذا ببعيد باذن الله .. حياك الله اخي في الله سمير ونتشرف بك وببهاء فكرك النير والغيور .. مع خالص محبتي واعتزازي


  4. #4
    عـضــو الصورة الرمزية نبيل الجلبي
    تاريخ التسجيل
    28/01/2009
    المشاركات
    5,272
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: لعل الله أكرم نينوى واهلها بادراك ليلة القدر !!!

    سيدي العزيز الفريق عبد الوهاب محمد الجبوري المحترم
    جزاكم الله كل خير وبارك بكم وتقبل منكم صيام وقيام شهر رمضان المبارك
    وكل عام وانتم الى الله أقرب


  5. #5
    باحث ومترجم وأكاديمي عراقي الصورة الرمزية عبدالوهاب محمد الجبوري
    تاريخ التسجيل
    30/01/2008
    المشاركات
    2,549
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: لعل الله أكرم نينوى واهلها بادراك ليلة القدر !!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبيل الجلبي مشاهدة المشاركة
    سيدي العزيز الفريق عبد الوهاب محمد الجبوري المحترم
    جزاكم الله كل خير وبارك بكم وتقبل منكم صيام وقيام شهر رمضان المبارك
    وكل عام وانتم الى الله أقرب
    حيا الله الغالي رفيق العقيدة والسلاح والايمان المبدع نبيل الجلبي
    متعك الله بحبه ورضاه
    وجعلنا واياكم من عتقاء شهر رمضان ان شاء الله


  6. #6
    طبيب، أديب وشاعر
    تاريخ التسجيل
    08/07/2010
    المشاركات
    14,211
    معدل تقييم المستوى
    25

    افتراضي رد: لعل الله أكرم نينوى واهلها بادراك ليلة القدر !!!

    .. حياك الله ، اخي الفاضل عبد الوهاب ،

    وبلغنا وإياك ليلة القدر ،

    وتقبل الله منكم ومنا الصيام والقيام .. وكل عام وأنتم بخير .


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •